صوت المرأة العربيَّة

 

 

Voice of Arab Women

 

Media Content-Based Arabic Language Reading Course for Intermediate Level

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Mohammed Jiyad

2005

Introduction

         

          The terrible and tragic events of September 11 have opened the Pandora's Box of questions about Arabs and Islam: are they compatible with modernity? Is there something inherent that predisposes Arabs and Muslims to reject the west? Do Arabs and Islam insist on suppressing women and treating them as second-class citizens? Questions such as these have become a staple for media discussion. Too often, the answers people devise are an excuse to express their inherent prejudice and even ignorance. The challenge for Arabs and Muslims is to throw light on these questions with two distinct audiences in mind: the western media, which tends to reflect its own prejudices about Arabs and Islam; and second, Arabs and Muslims who see the answers to such questions through the prism of a distorted anger and hatred of the world around them.

            Take the question of Muslim women. Women in Islam are central to domestic and cultural life, and their role is a critical one in society. Groups such as the Taliban have a poor way of showing their appreciation for women. They ban women from holding jobs outside the home and even from being seen in public places. This drives an already suppressed section of the population into further subjugation, as many women - in Afghanistan, for instance - have to fend for their families after having lost their husbands in the civil wars. Women, therefore, must carry a double burden.

            I believe that there is a clear correlation between the treatment of women and Muslim self-perception, which bears upon the position of women in Islam. When Muslim society is confident and in balance, it treats women with fairness and respect; when Muslim society is threatened and feels vulnerable, it treats women with indifference and even harshness. This simple correlation can be tested against history. During the early days of Islam, women played a distinct and full role in society. Indeed, their position was pre-eminent. It is no coincidence that, when asked, "Which is the short-cut to paradise," the prophet Mohammed replied, "Under the feet of the mother", meaning that the position of the mother is so highly elevated in society that her offspring must care for her and respect her.

            Indeed, the unique privilege of being the first Muslim goes to Khadijah, the Prophet's wife. She was older than him, wealthier, and from an aristocratic background. Previously widowed, Khadijah initiated the marriage proposal, too. She remained the ideal wife, consoling Mohammed in loss, encouraging him in his great mission, and never doubting him when he announced his message to the world. He was inconsolable when she died. Their daughter Fatimah also played a key role in Islamic history. Fatimah was the wife of Ali and the mother of Hassan and Hussein from whom are

 

descended the Sayyeds, the holiest lineage in Muslim society. The family of Fatimah is particularly revered in Shi'a tradition.

            However, it is no exaggeration to say that the US has changed in a fundamental way following the attacks of September 11. The attacks came as a surprise to most people, and resulted in the loss of that sense of security that their country's geographical position and its military power have helped to foster. How a small group of young men, with little material capabilities but with a strong adherence to a chauvinistic ideology, can cause huge damage to the position and the economy of one of the most powerful countries. The attacks confirmed the belief that safeguarding national security cannot be achieved through defending the country's external borders alone, but that it demands a policy of pre-emptive attacks on any country that harbors or encourages any hostile group that uses terror as its modus operandi, even if this means occupying a country and bringing about a change of leadership.

            This represents a complete departure from the founding principles of the United Nations Charter, and from an international system based on the respect of national sovereignty and non-interference in the internal affairs of a sovereign country. Naturally, the nations that are candidates for such an attack, or those which have become actual targets, are the ones that the perpetrators of September 11 came from Arab and Muslim countries.

            No one who has lived through the events of September 11 can deny that they have resulted in a wave of hostility towards Arabs and Muslims. However, it is fair to say that a lot of work went into containing this and limiting it, despite the attempts of the lobbyists to fan the flames. The latest in this area was the response of the lobbyists to a call by the teachers' union, issued at the start of the school year, for racial and religious tolerance when discussing the events of 11 September. The union argued that Muslims should not be blamed for what happened that day. Immediately a statement signed by a former US education secretary and by the wife of the US vice-president was issued. It condemned the teachers' union and demanded that students be told that the US has enemies who wish it ill and that they must be confronted.

            It is in the light of such environment that American students need to learn more about Arabs and Muslims. Therefore, this introduction discusses the methodological framework for the course material; namely the content based approach. Secondly, it will address the justification to offer such a course, and finally it will discuss what is included in the material that is intended to enhance the students’ understanding of Arabs and Muslims while they try to develop their skills in reading Arabic.

 

            Current interest in language teaching approaches, which emphasize the mastery of particular informational content as an integral element of second language instruction, represents a coming together of practical experience and theory which started in the 60s and developed in the 80s. In light of the assumption that language can effectively taught through the medium of subject matter, these approaches view the target language largely as the vehicle through which subject matter content is learned rather than as immediate object of study. At the same time they recognize that important gains in language proficiency occur “incidentally” (albeit purposefully in a methodological sense), as language is used in the understanding and expression of meaning. Thus, the traditional focus of both native and second language classes on awareness of linguistic form is largely subordinated to a focus on acquiring information through the second language. Such an approach has been increasingly espoused by teachers and researchers involved in the teaching of native language skills across the curriculum, and it is also the cornerstone of such innovations in second and foreign language teaching as immersion language programs.

 

            As indicated above, the claim that language is most effectively learned in context is hardly a new revolutionary one. Regardless of the specific methodology used, language teachers have generally found it desirable to present new items through meaningful content; in fact “contextualizing” lesson presentations has become a widely accepted rule of good language teaching. Yet much of the controversy about second and foreign language teaching which has surfaced in the past several decades has centered precisely around the question of what role content should play in language teaching. What, for example, is the importance of meaningful content in the language acquisition process? Is it essential that content should be understood in order for acquisition to proceed? If so, to what extent is this can be considered a sufficient condition for acquiring different aspects of language? Are texts which have certain grammatical and discourse features more appropriate than others for particular language teaching purposes? What are the implications of using varied subject matter as opposed to developing the same theme in depth? How can we know which topics will be of interest to our students? How can a given media content based best be integrated with language teaching purposes in the language classroom?

 

            These and other related questions have led methodologists to carefully examine the role of content in language teaching. This investigation has led to a widely shared belief that simply “contextualizing” language lesson which are organized around structures or functions is not enough. Rather, theorists and practitioners have suggested as a starting point the use of authentic

texts which are relevant to the learner’s second language needs, i.e., written or oral texts which are created for a purpose other than language teaching. These provide in concrete form the structures, functions, and discourse features to be taught. One view is that these features, once identified, can then be taught at least partially in isolation, with lessons focused on particular language forms, functions and patterns. A second view is that the emphasis on the informational content itself provides ineffective means for incidental acquisition of the language features it present. Content based language teaching approaches, in fact, often combine focus on form with experimental techniques.

 

            For the purpose of this course material we define content based instruction as the integration of particular content with language teaching aims. More specifically, since we are dealing primarily with postsecondary education, it refers to the concurrent teaching of academic subject matter and second language skills. The language curriculum is based directly on the academic needs of the students and generally follows the sequence determined by particular subject matter in dealing with the language problems which students encounter. The focus for students is on acquiring information via the second language and, in the process, developing their academic language skills. Ultimately, the goal is to enable students to transfer these skills to other academic courses. Thus, both in its overall purpose and in its implementation, content based instruction aims at eliminating the artificial separation between language instruction and subject matter classes which exists in most educational settings.

 

            In a content based approach, the activities of the language class are specific to the subject matter being taught, and are geared to stimulate students to think and learn through the use of the target language. Such an approach lends itself quite naturally to the integrated teaching of the four traditional language skills. For example, it employs authentic reading materials which require students not only to understand information but to interpret and evaluate it as well. It provides a format in which students can respond orally to reading materials. It recognizes that academic writing follows from listening and reading, and thus requires students to synthesize facts and ideas from multiple sources as preparation for writing. In this

approach, students are exposed to study skills and learn a variety of language skills which prepare them for the range of academic tasks they will

encounter. This type of approach has important implications for course design. The course design must indicate the means by which the content is to

 

 

be integrated with language objectives. Accordingly, the curriculum and materials must reflect this overall design.

 

            A content based instructional approach has a number of implications for language teachers as well. First, language instructors are asked to let the content dictate the selection and sequence of language item to be taught rather than vice versa. They are asked to view their teaching in a new way, from perspective of truly contextualizing their lessons by using content as the point of departure. They are almost certainly committing themselves to materials adaptation and development. Finally, with the investment of time and energy to create a content based language course comes even greater responsibility for the learner, since learner needs become the hub around which the second language curriculum and materials, and therefore teaching practices, revolve.

 

            What is the rationale for content based language teaching? At least five different rationales for integrating the teaching of language and content are implicit in content based approaches. First, proponents of English for Specific Purposes note that for successful language learning to occur, the language syllabus must take into account the eventual uses the learner will make of the target language. Thus, focus is on the language forms and functions which will best serve the learner, based on systematic description. Second, even though learner language needs and interest may not always coincide, the use of informational content which is perceived as relevant by the learner is assumed by many to increase motivation in the language course and thus to promote more effective learning. Third, content based approaches apply the pedagogical principle that any teaching should build on the previous experience of the learner, as they take into account the learners’ existing knowledge of the subject matter and of the academic environment as well as their second language knowledge, A fourth rationale is that language should be taught through a focus on contextualized use rather than on fragmented examples of correct sentence level usage, the former a critical feature of a content based approach. In this way, the learner will become aware of the larger discourse level features and the social interaction patterns which are essential to effective language use, as well as of the correct grammatical conventions.

 

            Finally, the fifth and probably the strongest argument for content based course comes from research and second language acquisition. Much recent research suggests that necessary condition for successful language

acquisition is that the “input” in the target language must be understood by the learner (Krashen, 1985a: 1985b). Since input which will serve for

 

 

language acquisition must also contain new elements to be acquired, comprehension is accomplished with the help of cues from the situational and verbal contexts. These interact with the learner’s imperfect knowledge of the language and with his or her world knowledge and expectations. The associations of forms form and meaning which are required for successful comprehension feed into developing stock of formal, functional and semantic relationships as the learner acquires new elements in the language. While there is some controversy about whether novel, comprehended input in the target language is sufficient condition for acquiring productive skills in the second language, there is strong evidence that it is a necessary condition, and that it is sufficient for the acquisition of high level of proficiency in listening and reading. This process requires that the learner be focused on meaning rather than on form. The role of output has also been discussed in the literature and may be a necessary condition to enable learners to move from semantic to syntactic processing (Swain, 1985). The learning of significant, relevant content through a second language, the shared principle of all content based approaches, can satisfy both these conditions.

 

            The above discussion suggests that content based instruction can be a very effective way to teach both first and second language skills in school contexts. Practical experience with language teaching, systematic though about language teaching and learning, and empirical research on classroom language learning all suggest that content learning through the medium of the target language can serve well as a major component of instructional programs for all age groups. It further suggests that instruction is particularly appropriate where learners have specific functional needs in second language.

 

            How, then, does it work? Classroom experience and second language acquisition theory both tell us that rich second language input in relevant contexts is the key, where the attention of the learner is focused mostly on the meaning rather than on the language. This experiential component appears to be a vital element in the development of functional second language skills, which contextualized analytical activities which focus explicitly on language forms, functions, and patterns playing a complementary role in the development of accuracy and precision in language use (Allen, Carroll, Burtis, & Gaudino, 1987; Stern, 1978, 1992).

 

            The idea of developing a reading material, which is based on the above discussed principles, presented itself when September 11 tragedy took place.

That spectacular horror of the sort that struck New York (and to a lesser degree Washington) has ushered in a new world of unseen, unknown

 

 

assailants, terror missions without political message, senseless destruction. For the residents of the wounded city, the consternation, fear, and sustained sense of outrage and shock will certainly continue for a long time, as will the genuine sorrow and affliction that so much carnage has so cruelly imposed on so many.

            The national television reporting has of course brought the horror of those dreadful winged juggernauts into every household, unremittingly, insistently, not always edifyingly. Most commentary has stressed, indeed magnified, the expected and the predictable in what most Americans feel: terrible loss, anger, outrage, a sense of violated vulnerability, a desire for vengeance and unrestrained retribution. Beyond formulaic expressions of grief and patriotism, every politician and accredited pundit or expert has dutifully repeated how we shall not be defeated, not be deterred, not stop until terrorism is exterminated. This is a war against terrorism, everyone says, but where, on what fronts, for what concrete ends? No answers were provided, except the vague suggestion that the Middle East and Islam were what 'we' are up against, and that terrorism must be destroyed.

            What is most depressing, however, is how little time is spent trying to understand America's role in the world, and its direct involvement in the complex reality beyond the two coasts that have for so long kept the rest of the world extremely distant and virtually out of the average American's mind. You'd think that 'America' was a sleeping giant rather than a superpower almost constantly at war, or in some sort of conflict, all over the Islamic domains. Osama bin Laden's name and face have become so numbingly familiar to Americans as in effect to obliterate any history he and his shadowy followers might have had before they became stock symbols of everything loathsome and hateful to the collective imagination. Inevitably, then, collective passions were being funneled into a drive for war that uncannily resembles Captain Ahab in pursuit of Moby Dick, rather than what is going on, an imperial power injured at home for the first time, pursuing its interests systematically in what has become a suddenly reconfigured geography of conflict, without clear borders, or visible actors.

            Rational understanding of the situation is what was needed then, not more drum-beating. George Bush and his team clearly wanted the latter, not the former. Yet to most people in the Islamic and Arab worlds the official US is synonymous with arrogant power, known for its sanctimoniously munificent support only of numerous repressive Arab regimes, and its inattentiveness even to the possibility of dialogue with secular movements and people who have real grievances. Anti-Americanism in this context is not based on a hatred of modernity or technology-envy: it is based on a narrative of concrete interventions, specific depredations and, in the cases of the Iraqi

people's suffering under US-imposed sanctions, then occupation. Political rhetoric in the US has overridden these things by flinging about words like 'terrorism' and 'freedom' and 'democracy' whereas, of course, such large abstractions have mostly hidden sordid material interests, the influence of the oil, defense and lobbies now consolidating their hold on the entire Middle East, and an age-old religious hostility to (and ignorance of) 'Islam' that takes new forms every day.

            Intellectual responsibility, however, requires a still more critical sense of the actuality. There has been terror of course, and nearly every struggling modern movement at some stage has relied on terror. This was as true of Mandela's ANC as it was of all the others, Zionism included. And yet bombing defenseless civilians with F-16s and helicopter gunships has the same structure and effect as more conventional nationalist terror.

            What is bad about all terror is when it is attached to religious and political abstractions and reductive myths that keep veering away from history and sense. This is where the secular consciousness has to try to make itself felt, whether in the US or in the Middle East. No cause, no God, no abstract idea can justify the mass slaughter of innocents, most particularly when only a small group of people were in charge of such actions and feel themselves to represent the cause without having a real mandate to do so.

            Besides, much as it has been quarreled over by Muslims, there isn't a single Islam: there are Islams, just as there are Americas. This diversity is true of all traditions, religions or nations even though some of their adherents have futilely tried to draw boundaries around themselves and pin their creeds down neatly. Yet history is far more complex and contradictory than to be represented by demagogues who are much less representative than either their followers or opponents claim. The trouble with religious or moral fundamentalists is that today their primitive ideas of revolution and resistance, including a willingness to kill and be killed, seem all too easily attached to technological sophistication and what appear to be gratifying acts of horrifying retaliation. The New York and Washington suicide bombers seemed to have been middle-class, educated men, not poor refugees. Instead of getting a wise leadership that stresses education, mass mobilization and patient organization in the service of a cause, the poor and the desperate are often conned into the magical thinking and quick bloody solutions that such appalling models provide, wrapped in lying religious claptrap.

            On the other hand, immense military and economic powers are no guarantee of wisdom or moral vision. Skeptical and humane voices have been largely unheard in the present crisis, as 'America' girds itself for a long war to be fought somewhere out there in Iraq first then probably in Syria or Iran, along with allies who have been pressed into service on very uncertain grounds and for imprecise ends. We need to step back from the imaginary thresholds that separate people from each other and re-examine the labels, reconsider the limited resources available, decide to share our fates with each other as cultures mostly have done, despite the bellicose cries and creeds.

            'Islam' and 'the West' are simply inadequate as banners to follow blindly. Some will run behind them, but for future generations to condemn themselves to prolonged war and suffering without so much as a critical pause, without looking at interdependent histories of injustice and oppression, without trying for common emancipation and mutual enlightenment seems far more willful than necessary. Demonization of the Other is not a sufficient basis for any kind of decent politics, certainly not now when the roots of terror in injustice can be addressed, and the terrorists isolated, deterred or put out of business. It takes patience and education, but is more worth the investment than still greater levels of large-scale violence and suffering.

            The opportunity to address the matter and to offer an alternate avenue for American students to learn about how Arabs and Muslims feel about various issues related to their lives, identity, religion, and other issues that they focus on lent itself sometime late in 2003. The BBC began to put on its website series of interviews with Arab and Muslim men and women in various parts of the Arab World and overseas. For the obvious reasons, we have decided to limit the coverage on women’s contributions.

          The first report was on eight young women from Egypt. BBC Arabic.com spoke to eight girls from underprivileged backgrounds about their lives in modern Egypt, their attitudes towards education and their hopes for a better future, both for themselves and their families. They took part in a workshop entitled "My Life", run jointly by BBC World Service Trust, BBC Arabic Service and Egyptian non-government organization The Association for the Development and Enhancement of Women (ADEW). The program, which focuses on young underprivileged women in several Arab countries, asked them where they would like to be by 2015. Their answers showed that, while a generation of women keen to gain independence and an education, many still feel stifled by the pressures of family life and custom. The following is what Nesma said:

            “My name is Nesma and I am 15 years old. My parents want to force me into working in a pottery factory with my brother who already works there. I don't want to do it because it is an exhausting job. I want for myself a better job that pays better so I can help my family and my little sister and be independent in the future.

I don't like working in the factory because it is a very tiring job, even though workers there are proud of their creations. I would like to work for a clothing manufacturer and for my brothers and sisters to finish their education and live in better conditions.

            My mother had twin girls just eight months ago. One of them died after three months. My other sister Fayza can't walk or crawl although she is over two-years-old. I wish she can be treated so she can be able to walk like other kids. I also wish my brother Hussein, who is in the third primary year, will finish school. I hope that some day he will become a teacher or an officer and that we will be as well-off as other people are.”

            A sad story indeed that is of Nesma, especially the part regarding forced child labor. However, when the BBC conducted the same project in Syria the ten respondents presented different images. They talked about women freedom in the Middle East, Palestinian refugees, environment and future hopes. Their age ranged between 14-22, and most of them came from middle class families. While Iman wanted to become a famous artist Dana wanted to travel abroad. Dima, on the other hand, wanted to get high grades in order to secure a place in the college of medicine. They simply answered the same question put to the Egyptian girls; where are you now, and what do you want to achieve by 2015.

            Regarding Iraq, the BBC went there three times. In September 2003 the BBC Arabic.com spoke to six Iraqi women about their lives in the country following the fall of Saddam’s regime, and their hopes for the future. The following is what Noura said. Notice the serious problem the Christian community in Iraq was facing then.

            “After the recent war, the salaries of those working in the civil service were raised and as a result my own income went up. By contrast, my father's financial situation deteriorated. He owns a workshop as a metal turner and his business is affected by the rate of exchange of the US dollar, which has fluctuated a lot recently. My mother works as nurse in a private hospital and she has a good income.

            The security situation means that we are not free to come and go as we please, especially if it involves traveling to areas that are relatively far from where we live. Recently, we began to see families who are enduring ill health and hunger because of the lack of state control and supervision and because of those who exploit the bad security situation.

Some religious bodies here have also been intimidating women. Some women's hairdressing salons and shops selling women's clothes have been threatened because they employ men. This is a new phenomenon for us. There are some people here who have certain views and beliefs they want to impose on the rest of society. There is another repugnant phenomenon, namely that of the kidnapping of children - as well as doctors and other professionals - for money.

            The healthcare system is also a cause for concern, because central accountability systems are absent and because many doctors have either emigrated or have been assassinated. If this situation continues, my family and I would consider leaving the country. However, and notwithstanding all these negative aspects, it is now possible to talk freely and to criticize the government. It has also become possible for many people to afford the essentials of life that were not available before or were even banned under previous regimes.

            On the social front, Iraqi Christian women are finding it hard to find suitable marriage partners because many Christian Iraqi men left the country in the 1990s. But we hope that the situation in Iraq will improve soon and that peace will once again return to our country.”

            Almost a year later BBC came once again. The hopes and faith of having a new Iraq seemed to have been evaporated amid the violence of both the resistance and occupation forces. The BBC News website and BBCArabic.com began to publish a log as a means to getting behind the headlines and under the skin of life in Iraq. How are Iraqis, men and women, the young and old, coping with a fluid and at times very dangerous situation? What are their hopes and fears? Do they feel Iraq is heading in the right direction?

            They also published contributions from non-Iraqis to find out how the circumstances of foreign contractors have changed over the past few months and what day to day life was like for American soldiers. The log ran initially for two weeks starting on 29 November. Contributors to the log were people who have contacted the BBC, or people in Iraq the BBC had contacted and invited to contribute. As the log progresses, they hoped new contributors would join in the discussion.

            The BBC Host in this log was the BBC News website's Middle East team. The role of the host was to add context and explanation where necessary and point readers to external sites that added to the picture of life in Iraq. It was not a web log or blog in the pure sense. The log was mediated in that an editor, the BBC Host, read all posts and the comments they generated before publication. For the purpose of this course, the material chosen was limited to the two women contributors.

            Yasmin is a 29-year-old doctor. She lives in Baghdad and is not married. The main part of her work is for the national inoculation program run by the Iraqi Health Ministry. The following is what she posted on December 10th, 2004.

            “I recently went through a horrible experience. I witnessed a roadside explosion as I was on my way to Mahmudiya. I was halfway between the district's courthouse and the hospital when a massive explosion shook the car I was traveling in. My heart stopped for a few seconds. The explosion came from a roadside bomb planted near the courthouse. Smoke was coming from everywhere, and for few moments I wondered if was dead or alive. As I recovered my senses, I looked around searching for American marines or Iraqi National Guards, but could not see any. There were only ordinary Iraqis in the street. I did not know if it was best for me to get out of the car or not. I felt as if I had aged 10 years in those few seconds. Luckily, no one was badly hurt. We later found out that the explosive device had been soaked with rain, reducing its power.

            I was badly shaken when I got back home and my mother noticed straight away. She is always worried when I go to work, but she knows that I would never leave my job which I love and sit at home doing nothing. Even while I was in shock, I knew that once I was over this, I would be back out there again. Looking back at it now, I realize I wasn't afraid, even then. It was just shock. I know I could die at any moment, but I do not want to die, at least not yet.

            Finally, I just want to say how much I enjoyed and valued sharing my experiences with so many people through this log. I was particularly interested in the response from non-Iraqis, especially from Arab readers. I must say that I have often felt Arabs across the world have just not been on my wavelength regarding events here in Iraq, but I was heartened by the reaction of most people on these pages. As we are about to move into a new year, I am filled with a mixture of optimism and pessimism about the situation. I hope and pray that the elections will take place on time and as scheduled. I feel that they will provide us with a real gear change, which we desperately need.”

Another contributor was Sarab al-Delaymi. She is a housewife living in the al-Dorah area of Baghdad. She is in her late 30s, married and a mother. The following is what she posted on December 10th, 2004.

            “I was finishing preparing some Iraqi pastries, when my friends Um Aliaa and Um Sami came around for a chat and some strong tea. We talked about the usual things... the elections, the fuel crisis, inflation etc. Oum Sami wants to vote, and so do I but Oum Aliaa is a bit reluctant. We tried to persuade her of the importance of casting her vote.

            We soon moved on to the question of whether to wear a head cover or hijab. I wear a hijab myself, but I do not take it too far, as I am against any kind of fanaticism. Many Iraqi women wore the veil as a sign of resignation and mourning during the many wars that we had to endure, while others did so to escape the harassment of the predatory men of the regime.

            Women in Baghdad are traditionally more open than women in the provinces, but we've recently started to notice the emergence of a new type of more emancipated women in the provinces. Many women are becoming more engaged and active in political debate and some of them even occupy high administrative and political positions. This makes me and others hopeful of a better future. On the personal level, my wish is the same as ever: I hope I can fulfill my ambition of becoming a teacher again to help educate and nurture a new generation in my country.

            The third time the BBC came to Iraq was when it interviewed a number of families who fled Falluja before the bloody attack on the city took place. The level of anger and frustration the three families expressed had left no doubt in my mind that that devastating and brutal attack was senseless, counter productive and only nurtured and strengthened a strong and deep sense of resentment towards the occupying power and its “puppet” regime. The USA has shown in Falluja that it is stubbornly persisting with the big mistake of believing it can achieve anything through military might. The live broadcasted images of an American soldier shooting, in an execution style, a wounded man in one of the city mosques will stay alive in the minds of Arabs and Muslim viewers for a long time to come. As a background for that sad event, the Iraqi city of Falluja was braced for an assault by US forces when those forces massed on its outskirts late September. On Friday, November 5th, 2004 the BBC News website spoke by phone to Fadhil Badrani, an Iraqi journalist and resident of Falluja who reports regularly for Reuters and BBC World Service in Arabic. His accounts from the city were published in order to provide the fullest possible range of perspectives from those who were there:

            “When I hear bombs falling around my neighborhood, I keep thinking - any moment now, I could be killed. It is worst during the night, when the bombardment is most intense. If a big bomb lands somewhere nearby, you often hear crying and wailing afterwards. It is a very strange feeling because in between the screaming, there is the sound of more missiles flying. That is when I think - I could be next. Another sound you hear during the bombing is that of prayers. People pray loudly because they are so scared. Sometimes, you hear people say quite unusual things - they improvise, making up their own prayers.

            We followed the US elections very closely from Falluja. It was a matter of life and death. Many people were hoping John Kerry would win because they felt he would not have allowed our city to be attacked like this.  Of course, we also know that the US policy in Iraq at large is not going to change. We do not forget that George Bush and John Kerry are two sides of the same coin. Still, as far as our city is concerned right now, a Kerry victory would have brought some hope.

            I left my old house in the north of the city a month ago, when the Americans began bombing that area all the time. Now I live with a small group of friends near the centre of Falluja. We are just men here. All our wives and children have left the city - some we sent to Baghdad, others to quieter areas closer by. We cook and eat together and spend most of our time in the house.

            If you want to leave the house, the safest time to do so is between seven in the morning and one in the afternoon, when the Americans take a break from the bombing. The souk [market] in the centre of Falluja is open from morning to midday and, fortunately, it has not run out of food so far. But I can't see how long the supplies will last - two days ago, the government said it was cutting off the roads from Falluja to Baghdad and Ramadi. I don't know what we will eat then. I guess we might still be able to grab hold of some meat - I've seen a lot of goats in the city.

            There is only one road out of the city that is still open now - but it runs through a checkpoint manned by US soldiers. We think they're going to cut this route off quite soon as well. A lot of people have left Falluja. Mostly only men remain. This used to be a city of 500,000 people. Now, my guess is there are about 100,000 still here. Some people who tried to leave earlier on found they had to come back because there was no way of surviving away from their homes.

            Iraq is a difficult place to live at the moment. There are not many opportunities. The hospitals I have seen are full of people but empty of supplies and medicine. The erratic electricity also makes operating difficult. Ten to 18 new cases are brought in every day. The injured know they won't get much treatment. They come just to be near the doctor, to hear the doctor talk to them.”

            In a letter to the leaders of the US, UK and Iraq, Mr. Annan warned that force risked alienating Iraqis when their support for elections was vital. Iraqi Prime Minister Iyad Allawi called it a "confused letter" and said time for a peace settlement in Falluja was running out. US forces were massed outside the town and said an operation was imminent.

            Mr. Annan wrote of his "increasing concern at the prospect of an escalation in violence... I have in mind not only the risk of increased insurgent violence, but also reports of major military offensives in key localities such as Falluja". He added that force could alienate Iraqis and "reinforce perceptions...of a continued military occupation". He said the UN wanted to help, but: "We need a conducive environment if elections are to produce a positive effect." A UN spokesman would not comment on the letter, reportedly dated 31 October.

            But a US spokesman at the UN dismissed the intervention. "This issue is for the government of Iraq and those who are willing to help the people of Iraq," said Richard Grenell. "Spectator nations and international organizations should do more in Iraq and not in New York," he told the AFP agency.

            The UN has warned that continued violence in Iraq could make it very difficult to hold elections in January, as planned. Mr. Allawi said of the letter: "We don't know what his intentions were; it's a very unclear message." He said if Mr. Annan thought he could prevent insurgents in Falluja from "inflicting damage and killing", he was welcome to try. But he said the Falluja operation could not be delayed for long. "The window really is closing for a peaceful settlement," he said. "We hope the casualties [in Falluja] will be minimal, but we have to protect the majority from the minority of terrorists who are inflicting damage on Iraq," he told BBC News. Mr. Annan's letter again emphasized the division between his position and the US-led coalition over Iraq. It was less than two months earlier since the secretary general caused a storm by saying that the invasion of Iraq was illegal.       

            In April 2004 the BBC arranged for a special show in Cairo for Michael Moore’s movie “100 Fahrenheit”. A number of mostly educated Egyptians were invited. Their reaction was published under the title, “America in the Eyes of the Egyptians”. That coincided with the first news of the American abuse of the Iraqi prisoners in Abu Ghraib. The pictures released by the US CBS news network showing repulsive and immoral practices by US soldiers against Iraqi prisoners at Abu Ghraib prison have caused a great shock and dismay among Egyptians and other Arabs. It was not a surprise that when a sample of that audience was asked what they think of the USA, the opinions reflected the general mood of anger and frustration of the population.

            "If the photos were a shock to the world public opinion, the shock in Iraq and Baghdad in particular has been much greater," one person said. “The Egyptians considered the images as an abuse of the Iraqis' humanity and dignity, which is meant to humiliate and insult them on top of the occupation imposed on them."

            The pictures prompted a furious reaction in the region's press and internet sites. "The Scandal", was the headline Egypt's Akhbar el-Yom newspaper splashed across its front page above photographs of smiling US soldiers posing by naked and hooded inmates. Al-Wafd, an opposition paper, displayed similar photos beneath the words "The Shame!" In an editorial in pan-Arab newspaper al-Quds al-Arabi, chief editor said the issue was a "moral scandal as well as being a political one".

            "What the US forces did and are doing in Iraq confirms to us what we had always warned of, namely, that the aim of this invasion and occupation was primarily to humiliate the Arabs and Muslims and was never for changing a dictatorship or establishing a model of democracy, justice and human rights. We are certain that Osama bin Laden, his deputy Ayman al-Zawahri and al-Qaeda supporters are the happiest people on earth as they watch the shameful clips because they have given them the best ammunition for recruiting more frustrated young men who are zealous about their religion, creed and honor."

            The next project for the BBC was to conduct interviews with six Arab women who talked about the challenges they faced in a foreign country and the lives they have been leading in the United Kingdom. Arab women who left their native lands for a new life in Britain have many stories to tell. Some left their home country for personal or economic reasons, while others fled political oppression and persecution. And while many of the women have revealed in the new opportunities they have found, others have suffered from oppression, violence and discrimination in the very land supposed to offer them shelter. Here is one of their stories, the story of Lubna which appeared without her picture, for the obvious reasons.

            “I have always dreamt of having an education, to be like those women I see working in offices. I never wanted to become a doctor nor could I ever imagine myself as being a lawyer. I just wanted to settle for something simple - a teacher or a nurse, for example.

            At the age of 16 I was forced to marry a relative of mine who lives in London. I thought that my dreams were coming true and this man would grant me all that I ever wished for. Since I've been here I have been on my own, raising my children by myself. I only meet people he chooses for me to meet and he forbids me from leaving the house at any time by myself. I cry my eyes out and beg for him to allow me to study anything, or at least to learn English, but he has always refused. I have reached a point where I have begun to hate myself and hate my own children. He makes me wear the full Islamic dress although I already wear a headscarf and have always been decently dressed.

            It hurts and frustrates me a lot to see other Arab women whose husbands give them the freedom to decide their own future and develop themselves. Moments of intimacy with my husband last for minutes and I loath them and loath myself when he touches me with no feelings whatsoever. How can I raise my children, when I myself have been deprived of learning? I don't know what to do or where to go to. And this is what I got from living in London.”

            As the countdown to the November US presidential election continued, the BBC asked Arab-American voters for their thoughts on the election. The Arab-American community has become increasingly active in the US political arena, although demographically they do not represent a large voting bloc in the country. About 1.2 million Americans - or 0.4% of the total population - are of Arab ancestry, according to the US 2000 census. The Arab-American Institute puts the figure higher, at more than 3.5 million.

            After the 11 September attacks, many became increasingly concerned at the backlash against Arab-Americans, with issues of racial profiling, discrimination and intimidation becoming key domestic issues. Foreign policy concerns, meanwhile, remain dominated by the Israeli-Palestinian conflict and Iraq. The BBC News Online spoke to eight Arab-Americans about their views on the elections. They were asked what issues were most important to them, what they felt about the candidates and whether their heritage influenced how they voted. The following is the reaction of Courtney:

            My father was a Palestinian-American and mother is an American, so I am half Palestinian. I became very interested in the political situation in Palestine partly because of my descent, so I came to Palestine to see for myself what it is like and to meet relatives. I see how inhumane and illegal the Israeli occupation is and I feel so much stronger in my pro-Palestinian beliefs and my desire for a peaceful and just resolution. I despise Bush and have since he stole the 2000 election.

            I strongly support Dennis Kucinich, even now, since he can still have an impact on the issues addressed at the Democratic Convention. I agree with his stance on the Israeli-Palestinian issue. He was one of the few candidates who declared the Israeli occupation illegal and proposed an "even-handed" approach to the Israel-Palestine conflict.

            I am feeling especially frustrated now Kerry has won the primary election, because he was one of the most centrist Democratic candidates running. I was planning on voting for him despite his similarity to George W Bush, although a few weeks ago I changed my mind. He declared he would support Israel more strongly than Bush already is. I am disgusted there is no real liberal candidate in our ridiculous two-party system. After seeing what the occupation is really like, I could not bring myself to vote for Kerry or Bush in 2004 and then face my Palestinian family and tell them that I was not part of the solution, but part of the problem.”

            In conclusion, among the tenets of this course material is its use of advance organizers in the form of the questions which are necessary to prepare students to process information from the texts. Advance organizers are said to instantiate comprehenders' mental schemata relevant to the content of a text by prompting comprehenders to activate their background knowledge about the topic of communication. Comprehenders' higher degree of expectancy then enables them to process information from the text in more plausible and personally meaningful ways than they otherwise could. Advance organizers often take the form of brainstorming about the topic of communication, generating hypotheses about anticipated events in the story, studying images portraying the characters and actions in the story, and learning pertinent vocabulary items.

 

 

 

 

 

 

 

References:

 

Allen, J.P.B., Carroll, S., Butris, J., & Gaudino, V. (1987). The Core French        observation study. In J. P. B. Allen, J. Cummins, B. Harley, & M.     Swain (eds.), The development of bilingual proficiency (Vol. 2, pp.56-           189). Toronto: Modern Language Center, Ontario Institute for Studies    in Education.

 

Krashen, S. D. (1985a). Inquiries and insight. Hayward, CA: Alemany Press.

 

Krashen, S. D. (1985b). The input hypothesis: Issues and implication. New         York: Longman.

 

Swain, M. (1995). Communicative competence: Some roles of comprehensible    input and comprehensible output in its development. In Gass &           Madden (1995: 235-253).

           

 

 

Chapter One

 

"حكايتي" قصص من واقع حياة فتيات من مصر

 

.

 

 

قصص من واقع حياة فتيات مصريات، ولكن هذه المرة بطريقتهن الخاصة جدا، لنتعرف في هذه القصص على اوضاعهن الحالية، واحلامهن للمستقبل من خلال صور التقطنها بأنفسهن، وحكاية سجلناها بأصواتهن.

هذه المساحة نفردها لتسع فتيات من مصر بعد ورشة عمل تجريبية اقيمت في القاهرة في يوليو/تموز الماضي كجزء من مشروع بعنوان "حياتي" MY LIFE ، يشمل دول عربية اخرى في المراحل التالية.

ويجري العمل في المشروع الذي تقيمه بي بي سي بالتعاون مع شركاء من الجمعيات الاهلية في كل دولة من الدول التي سيشملها، بهدف اتاحة الامكانيات ومساعدة الفتيات والشابات العربيات في المرحلة العمرية بين 15 و 22 عاما على سرد قصصهن الخاصة بالصوت والصورة تحت عنوان "اين انا الان؟ واين اريد ان اكون في عام 2015 ؟".

وستعقب كل ورشة عمل مؤتمر في كل بلد يتيح للفتيات الفرصة لمناقشة ارائهن مع متخذي القرار والعاملين في مجال الاعلام، على ان ينظم مؤتمر نهائي بنهاية العمل في المشروع في مارس/آذار 2005 بهدف جمع اهم الافكار والمشكلات ومناقشتها على مستوى اوسع.

ولكن المناقشة التي ستبدأ على الفور فهي بمشاركة زوار الموقع بالرأي والتعليق على كل قصة وعلى الفكرة الرئيسية او المشكلة التي طرحت فيها وسبل حلها.

ولقد اقيمت ورشة العمل بالقاهرة بالتعاون مع جمعية نهوض وتنمية المرأة ADEW، وشاركت الفتيات خلالها مع منظمي الورشة في عدد من التدريبات والالعاب التي مكنتهن بعد ذلك من استخدام الاجهزة والامكانيات المتاحة في سرد قصصهن.

وكل الصور المتضمنة في القصص هي من تصوير المشاركات او من رسومهن او افكارهن، بالاضافة الى تسجيل صوتي لحكاية كل فتاة. وقد أعيدت صياغة النص المكتوب بالعربية الفصحى لتسهيل قرائته، ويمكن الاستماع لتسجيل صوتي للقصص كما جاءت على لسان الفتيات.



3

1. "رضا" تحلم بنهاية عمالة الاطفال

 

 

 

انا اسمي رضا، سني 16 سنة، بدأت اشتغل في الفخار من سن ست سنوات، وحكايتي عن عمل الاطفال. احيانا عندما نرى اطفالا عائدين من المدارس اثناء عملنا نبكي لاننا لم نستطع الدخول الى المدرسة بسبب ظروف عائلتنا.


انا واختي منى نعمل، ووالدي اخرس، ونعمل طوال الاسبوع ونأخذ جنيه ونصف، وعندما يحتاج اخوتي الصغار لاشياء مثل باقي الاطفال لا نستطيع شرائها لهم، وفي مرة فكرت في الهرب، ولكن اين اذهب؟ ومن يعتني باخوتي الصغار؟ والدي لا يعمل لانه اخرس، ولكنه تزوج وانجب ستة، كان من المفروض ان ينجب طفلين فقط.


انا بالطبع أكره هذا العمل، لكنه في النهاية يكون جميلا لكن ليس بالنسبة لنا، لاننا نعمل في ظروف متعبة، وايضا "المعلمين" احيانا يضربون الاطفال ويسبونهم، واتمنى ان شاء الله ان يتعلم كل الاطفال في المدارس.


فمثلا الدخان الذي يتصاعد من "الفرن" في الورشة يكتم على صدورنا، والاتربة في الورشة تضر بالصدر ولا يمكن للاطفال الصغيرة تحملها، ونتمنى أن نترك الشغل ونسكن في مكان افضل من الذي نسكن فيه.

4
اذا ما كنت متعلمة كنت احلم ان اكون مدرسة لاني احب الاطفال الصغيرة جدا، واحب ان

اعلمهم، وانا اتعلم الان في فصول محو الامية، واذا استفدت منها وتعلمت عندما اكبر ان شاء الله سأعلم الاطفال التي لم تتعلم.

 

1.    بماذا تحلم رضا؟

2.    ماذا تقول رضا عن والدها وانجاب الاطفال؟

3.    لماذا تکره رضا عملها؟

4.    ما هي الظروف غير الصحية التي تعمل فيها رضا؟

5.    لماذا لاتستطيع رضا ان تذهب للمدرسة؟

6.    کيف عوَّضت عن ذلك؟

7.    ماذا تقول رضا عن السكن؟

8.    بماذا فکرت رضا ولماذا تراجعت؟

9.    لماذا تبکي رضا؟

10. ماذا ستعمل رضا عندما تکبر؟

 

 

 


5

 

2.  "نسمة" تحلم بأن يصبح اخوتها في افضل حال

 

 

 

انا اسمي نسمة عمري 15 سنة، وامي وابي يريدون ان اعمل في ورشة للفخار رغما عني مع اخوتي الذين يعملون هناك، وانا لا اريد العمل بها لأنها مهنة متعبة ، واريد لنفسي مهنة افضل اتكسب منها لاساعد اسرتي واختي الصغيرة واعتمد على نفسي في المستقبل.


مهنة العمل في الفخار لا تعجبني لأنها متعبة ومرهقة بالرغم من ان من يعملون بها يشعرون ان صنع ايديهم جميل، وبدلا من ذلك اريد العمل في مصنع للملابس مثلا، وان تتحسن اوضاعنا ويتعلم اخوتي ويصبحون في افضل حال.


امي انجبت توأم بنتين بعد 8 شهور فقط، احداهما توفيت بعد ثلاثة اشهر، والاخرى فايزة تبلغ حاليا من العمر سنتين وثلاثة اشهر ولكنها لا تستطيع المشي او الحبو، واريد ان تعالج لتستطيع المشي مثل الاطفال العاديين.
كما اتمنى ان يكمل اخي حسين تعليمه وهو حاليا في الصف الثالث الابتدائي، واود ان يصبح في المستقبل استاذا او ضابطا، وان تتحسن احوالنا المعيشية "ونبقى مبسوطين زي الناس المبسوطة".

 

 

 

 

6

 

1.    ماذا يريد ابو نسمة وامها؟

2.    ماذا تريد نسمة لأخيها أن يُصبحَ؟

3.    لماذا لا تعجبها مهنة الفخار؟

4.    أين تفضـِّل ان تعمل؟

5.    کم عمر نسمة؟

6.    من يعمل معها في ورشة الفخار؟

7.    کم اختاً لنسمة؟

8.    هل ذکرت نسمة اسم احد من افراد عائلتها؟ من؟

9.     ماهي مشکة اختها الصغيرة؟

10. ماهي بعض امنيات نسمة؟

 

 

 

 


7

3.  "فاطمة" يوما ما تريد ان تكون مثل امها

 

 

 

 

أنا فاطمة، أدرس في كلية الآداب جامعة القاهرة قسم لغات شرقية، قصتي تحكي عن أمي لانها ضحت كتيرا من اجلنا، وأحب ان اوجه للأبناء رسالة لان هناك أبناء جاحدين على أمهاتهم، وبعد ان يكبروا يتركوهن بمفردهن في دار مسنين، وأنا أقول لهم كيف يستطيعون ذلك بعد ان ضحى آباؤنا من اجلنا لنبلغ أعلى المراكز فننكر فضلهم .


فأنا هنا أتحدث عن أمي لاني استفدت منها كثيرا، لانها وقفت بجانبنا كثيرا منذ ان كنا صغارا وضحت بعملها من اجل تربيتنا وتعليمنا، كان والدي مريضا حلت محله في عمله، ومهما قلنا أو فعلنا لن نستطيع الوفاء بما قدمته لنا .


هنا أمي مع أخواتي هبة ونعمة وهما في الثانوية العامة، ومن صغرهما وهي تساعدهما في الدراسة، وفي نفس الوقت تتركهما للاعتماد على نفسيهما لأن كل إنسان يجب ان يعتمد على نفسه في النهاية.

 

أخي ايضا في كلية الهندسة ساعدته كثيرا ليصل لذلك، لانه لم يدخلها عن طريق الثانوي العام بل عن طريق الثانوي المعماري لمدة خمس سنوات، وأشعر ان والدتي بعد كل ما فعلته لنا انها

 

 

8

 

فخورة بنا وهنا أيضا في الصور أمي تصلي وتدعو لنا، وهي طبعا متمسكة جدا بالقرآن والدعوة لان كل شيء طبعا بفضل الله ودعوة الام مهمة جدا لأي انسان. لان الام فعلا عطاء

وفعلا مدرسة وبلا مقابل، وانا أشكر امي وهي فعلا علمتني الكثير. علمتني ان اصبر واضحي من اجل الغير وان اعتمد على نفسي من صغري، كما تعطيني ثقة في نفسي ان اخرج وأتعرف على الناس واكتسب خبرات جديدة في حياتي.


علمتني ان الهدف الذي اسعى له يجب ان احققه حتى إذا لم يتحقق فلا يجب ان ايأس يجب أن اضحي لأصل له أو لهدف قريب منه، وعلمتني الكثير في الاعمال المنزلية ايضا وستكون قدوة لي في بيتي. أتمنى بعد أن احصل على الليسانس أن اكون مترجمة أو مذيعة باللغة العبرية، ويكون اولادي مؤدبين ومحترمين مثلنا وفعلا فعلا اتمنى اكون "زي ماما".

 

1.    اين تدرس فاطمة، وماذا تحب ان تکون في المستقبل؟

2.    ماذا تقول عن امها؟

3.    ما هو الهدف الذي تعلمته من امها؟

4.    ماذا تقول فاطمة عن الأبناء الجاحدين؟

5.    اين يدرس اخوها؟

6.    کيف اصبحت الام مسؤلة عن العائلة؟

7.    ماذا تقول عن دورها کزوجة وام في المستقبل؟

8.    علی اي شيء تشکر فاطمة امها کثيراً؟

9.    ماذا تقول فاطمة عن دعوات الام؟

10. کم من الاخوة والاخوات عند فاطمة؟


9

 

4. "فاطمة" تريد ان يكون صوتها مسموعا

 

 

انا فاطمة سني 16 سنة واعمل في الفخار منذ 11 سنة، واصدقائي ايضا يعملون في هذه المهنة من نفس العمر.


وامي وابي لم يدخلاني للمدرسة ولكن ادخلوا اخوتي، وانا فقط التي تعمل ونشتغل في خامة الطين التي تؤذي ايدينا، ونحمل نحو خمسة كيلوجرامات على ظهرنا لنصعد بها ثلاثة طوابق "يعني تعب"، ونذهب للبيت بنهاية اليوم دون طعام او راحة.


وصديقتى اسمها دينا عمرها ست سنوات تعمل معنا وايضا ابنة "المعلم" الصغيرة عمرها ثلاث سنوات تعمل. ولي اخت صغيرة تريد امي ان تترك المدرسة لتعمل معي، لكن انا أساعد اختي لتظل في المدرسة وفي اجازتها يوم الجمعة تشتغل، وبعد ذلك تذاكر.


وانا في الصورة مساعدة في صنع تمثال لانسان قمت بتلوينه، ونعمل على خامات الطين كما نشتغل في النحت أيضا.


وانا أحب الناس كلها، لكن اتمنى ان يسمعنا الناس، وفي سنة 2010 حلمي إن الأطفال الصغيرة لا تعمل، وحلمي ان اكون مع اصدقائي في مركز الطفولة العاملة الذي نتعلم فيه الكثير من الاشياء.

 

 

 

10

1.    ماهي بعض احلام فاطمة؟

2.    کم کان عمرها عندما بدأت العمل في الفخار؟

3.    ماذا تقول عن ظروف العمل؟

4.    من يعمل معها؟

5.    بأي شيء تبدو فخورة؟

6.    ماذا قالت عن اختها الصغيرة؟

7.    کم اعمار الاطفال الذين يعملون في الفخار؟

8.    ماذا تفهمي من استخدام کلمة "معلم"؟

9.    ماذا تقول فاطمة عن الناس؟

10. ماهي السنة التي حددتها فاطمة لتحقيق احلامها؟


11

 

 

5. "راوية" تحلم ان يكمل أشقاؤها تعليمهم

 

 

انا اسمي راوية سني 20 عاما، واسكن في مصر القديمة، كنت اتمنى ان اكمل تعليمي لكني تركت الدراسة منذ ست سنوات بسبب ظروف عائلية، واريد ان الحق اخوتي بالتعليم وان يكملوا كل سنوات الدراسة وان اسكن في منطقة افضل.


امي تعمل في مصنع من الساعة الثامنة صباحا الى ما بعد العاشرة مساءا، ووالدي رجل بسيط، واخي الاكبر في الجيش، ولي اخ آخر غير مستقر في العمل.

 
وأخي الاصغر في المدرسة بالمرحلة الثانوية من التعليم المعماري، واختي الصغرى في الصف الثاني الاعدادي، واتمنى ان تكمل تعليمها كما ان لدي اختين صغيرتين احداهما تبلغ من العمر ثلاث سنوات والاخرى ست سنوات وايضا احلم بتعليمهما وألا تتركا الدراسة.


واتمنى ان اخرج من المنطقة التي اسكن بها، لاعيش في منطقة بها اشجار وخضره وهادئه، اما انا فاتمنى ان اكمل تعليمي.

 

 

1. کم کان عمر راوية عندما ترکت الدراسة؟

2. ماذا تتمنی راوية؟

12

 

 

3. ماذا تقول راوية عن اختيها الصغيرتين؟

4. اين تعمل امها واين يعمل ابوها؟

5. ماذا قالت عن السکن؟

7. اين اخوها الاکبر؟

8. ماذا تقول راوية عن الاخ المتوسط؟

9. کم اخاً واختاً  لراوية؟

10. بماذا يتخصص اخوها الاصغر؟


13

 

6. "سارة" تكره الزحام

 

 

أنا سارة عمري 18 سنة، وأدرس في كلية التجارة جامعة القاهرة، أنا أحب الانضباط في المواعيد في كل وقت لذلك أكره الزحام لأنه يأخرني عن المواعيد التي ينبغي ان التزم بها .


ومن المواقف اللي حدثت لي بسبب الزحام، انه كان لدي امتحان في الثانوية عامة ومدرستي ليست بعيدة عن البيت. ركبت المواصلات لكن الطريق كان مزدحما، واضطررت للترجل والمشي الى المدرسة، فتأخرت ووصلت بعد نصف ساعة من وقت الامتحان وطبعا أثر ذلك على أدائي.


ولأني أدرس في كلية التجارة اريد الحصول على دورات تدريبية في الكمبيوتر واللغة لأزيد من مهاراتي، ثم اعمل في بنك أو شركة ويكون لي بها مستقبل مبشر، وكلية تجارة لها علاقة بالكمبيوتر والحسابات وانا أحب مجال الكمبيوتر وأحب العمل فيه لأنه لغة العصر.


وأنا اتمنى ايضا أن أعيش في مكان يكون اقل ازدحاما من المكان الذي اسكن فيه، لاستطيع الالتزام بمواعيدي.

 

 

 

1.    لماذا تکره سارة الزحام؟

2.    اين وماذا تدرس سارة؟

14

 

 

3.    ماذا حدث لها عندما استعملت الحافلة؟

4.    وماذا ترتب علی ذلك؟

5.    اي مجال في الدراسة تحب سارة ولماذا؟

6.    اين تحب ان تعمل؟

7.    علی ماذا تريد الحصول؟ ولماذا؟

8.    ماذا قالت عن السکن؟

9.    کم سنة عمر سارة؟

10. ماذا تحب سارة اکثر؟


15

 

 

7. "رنا" تتمنى تغيير نظام التعليم

 

 

 

أنا اسمي رنا عمري 16 سنة، وفي الصف الثاني الثانوي وعندي أختان هما منة وميار، منة في الصف الثاني الإعدادي وميار سنها خمس سنوات، أنا أتكلم عن مشكلة الثانوية العامة لأنها مشكلة تزعج "الناس كلها".


والطلبة تذاكر السنة كلها، ثم تأتي الامتحانات غير مباشرة، فمثلا نذاكر التاريخ عن القديم والامتحان يسأل عن الأحداث الجارية، ولم نكن نتوقع ذلك بالطبع، كما انها سنة مهمة لانها توصلنا للكليات، وطالما لم نحقق "مجموع" في هذه السنة فلن ندخل الكلية التي نتمناها.

 

كما اننا في المدارس لا ندرس ما نحب، بل ندرس كل المواد. والمفروض ان ندرس ما نحب لنبدع فيه، ولكن عندما ندرس ما لا نحب يكون ذلك بالاجبار، وبالتالي يؤدي لضياع المجموع وندخل كلية لا نفضلها فنظل طوال سنوات الدراسة ندرس ما لا نحب.


وعندما ندخل الى الكلية ندخلها فقط "تأدية واجب" لننهي السنوات وفقط، وتكون لدينا احلام لا نتمكن من تحقيقها، وهناك فرق عندما أدرس مادة أحبها، اكون مستمتعة بها، وعندما ادرس مادة لا أحبها بالاجبار، وأتمنى فعلا ان يغيروا نظام التعليم.

 
حلمي في 2015 اني أكون في موقع يمكنني من مساعدة الناس على تحقيق احلامهم دون ان

16

 

 تفرض عليهم، وأن أغير مناهج التعليم واضع المناهج التي تمكن الطلبة من دراسة المواد التي تحبها، لان من يدرس وهو "متضرر" لا يحقق اي شيء في النهاية.

 

1.    ماهو حلم رنا في عام 2015؟

2.    کم سيکون عمرها في ذلك الوقت؟

3.    ما هو رأي رنا بمناهج التعليم؟

4.    ما هي المشکة الرئيسية في الثانوية العامة؟

5.    لماذا تريد رنا تغيير مناهج التعليم؟

6.    کم لها من الاخوة والاخوات؟

7.    بماذا تشبِّه رنا الدراسة في الکلية؟

8.    ما هو رأيها في الامتحانات؟

9.    ماذا تکون نتيجة من لا يحب ما يدرس؟

10. لماذا تکون السنة النهائية من المرحلة الثانوية هامَّة؟

 


17

 

8.   "جاكلين" تتمنى أن تسكن في مكان نظيف

 

 

انا اسمي جاكلين ابلغ من العمر 22 عاما، واسكن في منطقة مصر القديمة، والمشكلة هي وجود منحدر في الطريق الى منزلي كما توضح الصورة الاولى.


وكل يوم اضطر الى النزول لشراء احتياجات المنزل من السوق ثم اعود للصعود الى منزلي، والسيارات التي توصلنا سيئة ومزدحمة، كما ان المنحدر كثيرا ما يتسبب في مخاطر تعرض السيارات التي تقلنا للحوادث.


والمنازل في المنطقة ليست نظيفة، ولا توجد اماكن لجمع القمامة ولا نظام لنقلها، وغالبا ما تترك بجانب البيوت، بالاضافة الى كثرة الانجاب، والناس يتركون اطفالهم بالقرب من القمامة كما تظهر الصورة التي التقطتها، بالطبع اي انسان يتمنى العيش في مكان نظيف وهادئ بلا قمامة اوحشرات او ازعاج.


وعن امنياتي عام 2015، اتمنى في مدة اقل من عشر سنوات ان يكون هذا المكان نظيفا، وان تحدد اماكن لجمع القمامة والتخلص منها، وان اعيش في مكان جميل، كما اتمنى ان اكمل تعليمي لانني تركت الدراسة وندمت.

 

 

 

18

 

1.    علی اي شيء جاکلين نادمة؟

2.    ماذا تقول عن القمامة؟

3.    ما هي مشکلة السيارات؟

4.    ماذا يسبب المنحدر؟

5.    کم عمر جاکلين؟

6.    اين تسکن؟

7.    ماذا تتمنی لکل انسان؟

8.    ما هو رأي جاکلين بالانجاب؟

9.    ماذا تتمنی جاکلين لنفسها؟

10. ماهي امنياتها حتی عام 2015؟

 

 

 


19

 

9. "ولاء" تحب فصل أحلام البنات

 

 

أنا اسمي ولاء سني 17 سنة و تركت الدراسة من الصف الاول الاعدادي بسبب ظروف مالية في المنزل، أنا أتكلم عن فصول أحلام البنات، التابعة لجمعية نهضة وتنمية المرأة، لأنني أحبها جدا. وأيضا أحب مدرساتي وصديقاتي، لأنني لم اتعرف على فتيات من سني من قبل، ولكن عن طريق "فصل أحلام البنات" اصبح لي صديقات كثيرات، وعندما تكون لدي مشكلة كلهم في الفصل يسألون عني ويظلون معي الى ان تحل.


أنا أحب فصول أحلام البنات، لأني استفدت منها كثيرا، علمونا كيف نشارك بعضنا البعض، كيف نعدل من سلوكنا، كما تعلمنا ان نتشارك معا في الصور والرحلات، وكيف نكون وجبة غذاء متكاملة لنمو الجسم.


وعلمونا ايضا كيف نلون مادة الجبس، والرسم، بالاضافة الى فصول لمحو الأمية لنتعلم القراءة والكتابة، ونحن ممتنون لهم جدا، وأيضا انا كنت أحب هواية الخرز جدا وفي الفصل جعلوني احبها اكثر، ووفروا لي الـ"خرز" وبدأت في عمل "اعقاد" جميلة جدا.


في يوم من الأيام اخبروني إنهم سيغلقون الفصل، فبكيت ومرضت لمدة ثلاثة أيام، لمجرد اني سمعت فقط انهم قد يغلقوه، أنا لا اذهب للفصل من اجل الرحلات مثلا، انا اذهب لاستفيد للمستقبل القادم.

 

20


سنة 2015 ان شاء الله أتمنى ان يبدأوا في تعليم مهنة في الفصل، مثل تفصيل الملابس ليظل الفصل مفتوحا على الدوام، وأتمنى اني أعيش في المستقبل في مكان على البحر، وأتمنى ان يحظى أولادي مستقبلا بالتعليم وان اوفر لهم كل ما يتمنوه.

 

  1. اين تحب ولاء ان تسکن؟
  2. ماذا تقول عن اولادها في المستقبل؟
  3. لماذا بکيت ولاء ومرضت لثلاثة ايام؟
  4. ماذا تعلمت في فصول احلام البنات؟
  5. ما هي هواية ولاء؟
  6. کم سنة عمرها؟
  7. متی ترکت الدراسة ولماذا؟
  8. اين اصبح لولاء صديقات کثيرات؟
  9. من يساعد ولاء عندما تکون عندها مشکلة؟
  10.  من يشرف علی فصول احلام البنات؟

21

Chapter Two

 

عراقيات يروين ظروف معيشتهن بعد الحرب

 

 

تحدثت مجموعة من العراقيات الى البي بي سي عن ظروف حياتهن بعد الحرب، وما تغير الى الافضل او الى الاسوأ، وهذا ما قلنه.

 

 

 

 

 

 

 

22

 

1.     سميرة

من المستحيل أن تقوم حرب، ولا تجر ورائها ويلات كثيرة.

الاسم: سميرة
السن: 31 سنة
محل الاقامة: بغداد
الحالة الاجتماعية: غير متزوجة

وقد عانينا من حرب تحرير الكويت أشد العذاب على جميع الأصعدة، وبصراحة أحتاج مائة ورقة لكي أوجز ما عانيناه، وأقصد العراق بأكمله، وبجميع طبقاته.

كانت وطأة الحصار أشد قسوة حتى من ويلات حرب إيران التي فقدنا فيها خيرة رجالنا وشبابنا، إذ كان الحصار يؤثر في اعماق حياتنا بأدق تفاصيلها، خاصة الطبقة المتوسطة، ومنهم الموظفون وغيرهم ذوي الدخل المحدود. وكان نصيب الرجال من الضغوط والمعاناة لا يقل عن نصيب المرأة.

أرى ان وطأة الحرب الاخيرة رغم كل سلبياتها، لم تكن بقسوة حرب إيران أو حرب الكويت. وأعتقد إن الظواهر السلبية التي ظهرت، ليست بسبب الحرب فقط، أو بسبب الاحتلال الأمريكي وحده، ولكن بسبب تغيير الحكم. وهذا ليس بشيء هين. إذ في العراق الآن من يؤيد الحكومة السابقة، ومن يعارضها. وكل هذا سبب اضطرابات وردود فعل وظهور تكتلات سياسية سرية أو علنية، بعضها يهدد أمن العراق.

والأخطر والأشد قسوة تفجير أماكن العبادة بالنسبة للمسلمين أو المسيحيين، وعمليات السلب والخطف التي يبغون من ورائها أن يبقى الوضع غير آمن لكي يبرروا لأنفسهم ما يعتقدونه، وهو إن الحكم السابق كان أحسن.

على العموم العراق مثل كل مكان بالعالم، يوجد به الحسن و السيئ، وكل إنسان حر بتفكيره. وأتمنى أن يهدأ الوضع بالعراق لكي نعيش بسلام بعد كل الذي عانيناه.

 

 

23

أتمنى أن يتحول العراقيون الذين يرتكبون هذه الأعمال الى الطرق السلمية من أجل مصالح ستة وعشرين مليون عراقي، ليس ذنبهم أنهم خلقوا في العراق ليدفعوا الثمن من حياتهم وأعصابهم. أنا مؤمنة من إن الوضع سيتحسن أكثر، ولو بعد فترة.

 

1.    الی ماذا تتمنی سميرة ان يتحول العراقيون؟

2.    ما هي برأي سميرة الاشياء الاخطر والاشد قسوة؟

3.    کيف تقارن سميرة بين الحرب الاخيرة والحروب التي قبلها؟

4.    هل تعتقد سميرة ان العراق يختلف عن باقي العالم؟

5.     ما هي اسباب الظواهر السلبية التي ظهرت في العراق؟

6.    ماذا تقول عن الحصار؟

7.    ما هو رأيها في نصيب الرجال والنساء من الضغوط والمعاناة؟

8.    ما معنی قولها " أحتاج مائة ورقة لكي أوجز ما عانيناه"؟

9.    بأي شيء هي مؤمنة؟

10. ما سبب الاضطرابات وردود الفعل وظهور التكتلات السياسية السرية أو العلنية؟

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

24

2. ام سمير

 لم تكن الحرب الاخيرة كارثة على شعبنا بشكل عام وعلى عائلتي بشكل خاص، كما كانت حرب الكويت التي آذتنا كثيراً.

الاسم: ام سمير
السن: 51
محل الاقامة: بغداد
الوظيفة: ربة منزل
الحالة الاجتماعية: أرملة

وعلى الرغم من إن هنالك نقص كبير في الكهرباء، وخوف من سوء الوضع الامني، فأن أوضاعنا المادية تحسنت كثيراً، وذلك لأن أولادي، الذين يعملون حدادين بعد أن أنهوا دراستهم الجامعية، بدأ دخلهم يتحسن.

اما السبب فهو أن دخل المواطن العراقي بصورة عامة تحسن، وبخاصة الموظفين. وذلك لأن رواتبهم ارتفعت الى ثلاث امثال ما كانت عليه قبل الحرب.

ومع ارتفاع دخلنا، بدأنا بشراء أجهزة منزلية جديدة بدلا من الأجهزة القديمة، إذ كان لدينا تلفزيون عمره خمسة وعشرون سنة استبدلناه بجهاز جديد. كما دخل جهاز "الستلايت" إلى بيوتنا، بعد أن كان ممنوعا. وكذلك شبكة الإنترنت التي كانت يحلم كثيرون بالحصول عليها. وكل هذا بعد 3 أشهر من الحرب.

والآن، وبعد سنة ونصف، استطعنا أن نشتري سيارة جديدة وجميلة كنا نحلم بمثلها في عهد صدام. وقد ذهبنا إلى شمال العراق بها، حيث المصايف الجميلة التي كنا محرومين منها بسبب غلق الحدود بيننا وبين الشمال منذ اثني عشر عاماً.

وفوق كل هذا بدأت أخطب لأولادي، وخطبت لهم الثلاثة، وسوف اقوم باعداد مستلزمات زواجهم خلال الأشهر القادمة.

لكن ما يقلقنا حقاً، في الوقت الحالي، هو الوضع الأمني، وعندما يعم السلام سوف يعيش العراقيون بسعادة وهناء. ونقول دائما: الله كريم، وكل شيء ممكن.

25

 

1.    کيف تقارن ام سمير بين الحرب الاخيرة وحرب الکويت؟

2.    ماذا يقلقها خاصة؟

3.    بماذا کانت تحلم في عهد صدام؟

4.    کم سنة بقيت منطقة شمال العراق معزولة عن بقية البلد؟

5.     کم ولدا لها وما هي المناسبة القادمة؟

6.    کيف تمکنت ام سمير من الحصول علی أجهزة منزلية جديدة بدلا من الأجهزة القديمة؟

7.    کم سنة کان عمر تلفزيون العائلة؟

8.    ما هي التکنولوجيا الحديثة التي اصبحت متوفرة لعائلة ام سمير؟

9.    هل اولادها متعلمون؟ وماذا يعملون الآن؟

10.ماهي الاشياء التي تشکو منها ام سمير رغم تحسن أوضاعها المادية؟


26

3.  نورة

 بعد الحرب الاخيرة ارتفع دخل الموظفين العراقيين بشكل عام، وتحسن دخلي بالتبعية.

 

الاسم: نورة
السن: 22 سنة
محل الاقامة: بغداد
الوظيفة: موظفة الحالة الاجتماعية: غير متزوجة

أما والدي الذي لديه محل خراطة، فساء وضعه المادي كثيرا،ً لأنه يتعامل بالدولار الذي تتقلب اسعاره باستمرار، وقد هبطت مؤخراً. ويقول أبي دائماً "العمل قليل في السوق". أما والدتي فهي ممرضة في مستشفى خاص (أهلي) وراتبها جيد.

أما من الناحية الأمنية، فنحن نعاني من عدم القدرة على الخروج بحرية وفي أي وقت نريده، حتى بوجود الأهل، وخاصة الخروج إلى مناطق بعيدة عن سكننا.

ونرى أيضاً إنه في الفترة الأخيرة ان هناك عائلات تعاني من المرض والجوع وذلك لعدم وجود الرقابة، واستغلال الوضع الأمني المتردي.

اضف الى هذا ان هناك جهات دينية ترسل تهديدات إلى محال الصالونات النسائية التي يعمل بها رجال، وكذلك محلات بيع الملابس الداخلية النسائية، وحتى ملابس السهرة، لقولهم إنها "غير محتشمة" وهذا نعتبره تقييدا للحريات، وهي ظاهرة لم تكن موجودة قبل الحرب.

هناك جهات لديها معتقدات معينة، وتريد أن تفرض هذه المعتقدات على بقية الناس، وهذا شيء مزعج جداً، ومخيب للآمال. وهناك ايضا ظاهرة خطف الأطفال التي تثير الاشمئزاز، وخطف الأطباء، ومنهم مديرو مستشفيات، وقد تم إطلاق سراحهم، بعد أن دفع أهلهم مبلغا كبيرا من الدولارات فدية لهم.  نعاني ايضا من تردي الوضع الصحي لعدم وجود الرقابة على المستشفيات، وهجرة الأطباء الأكفاء أو اغتيالهم. وإن بقي الوضع على ما هو عليه الآن، فأنني أفكر وعائلتي في الانتقال إلى بلد آخر.                                                        

 

27

ولكن رغم كل تلك السلبيات، أصبح بالإمكان الآن، التكلم بحرية، حتى انتقاد الحكومة، كما اصبح بمقدور كثير من الناس شراء المستلزمات التي كان من الصعب الحصول عليها أو كانت ممنوعة في عهد الحكم السابق.

أما من الناحية الاجتماعية، فالفتيات المسيحيات، حالياً يعانين من قلة الأزواج، وذلك بسبب هجرة معظم الشباب المسيحي في التسعينات إلى خارج العراق.

نتمنى أن يتحسن الوضع قريباً وأن يعم السلام والأمان بلدنا من جديد.

 

1.    بماذا تفکر نورة وعائلتها؟

2.    ما هي الاشياء التي تزعجها اکثر؟

3.    ماذا تقول عن الخطف؟

4.    کيف تنظر نورة للتهديدات التي تصدر من بعض الجهات الدينية؟

5.    ما هي المشکلات الرئيسية التي تذکرها نورة؟

6.    ماذا تقول عن حرية الکلام؟

7.    ما هي مشکلة الفتاة المسيحية في عراق اليوم؟

8.    ماذا تقول عن الوضع الصحي؟

9.    هل الوضع الاقتصادي احسن في رأي نورة؟

10. من في عائلتها تضرر وضعه الاقتصادي؟

 


28

4. زينب

 لم تؤثر الحرب الاخيرة على حريتي، لأن حريتي قبيل الحرب كانت مقيدة والآن مقيدة أيضاً.

الاسم: زينب
السن: 17 سنة
محل الاقامة: بغداد
الحالة الاجتماعية: غير متزوجة

لا يمكنني الآن الخروج بمفردي إلى أي مكان أريده. بأمكاني الذهاب إلى المدرسة فقط، مع اختلاف أنني في أيام صدام كنت أذهب ماشية إلى مدرستي، والآن اضطرت والدتي إلى تأجير سيارة لي مع مجموعة من صديقاتي توصلنا إلى المدرسة خوفاً من التعرض للخطف أو الأنفجارات. وعندما أذهب إلى المدرسة، أشعر بتوتر كبير، لأن كان هنالك رجال أمن يقفون قرب مدرستي.

ولكن على الرغم من هذا، فقد شعرت في السنة الأخيرة، بتغير ايجابي ملموس نحو الأحسن، منه إن مدرساتنا بدأن في الاهتمام أكثر بالدراسة وبالطالبات. ايضا يلاحظ انه في ظل النظام السابق، كنا عندما نستلم كتب السنة الدراسية الجديدة، نجد معظمها قديمة أو ممزقة، أما الآن فكلها تقريباً جديدة.

كما قامت المدرسة بتوزيع ادوات كتابية "قرطاسية" جديدة مجاناً، وبدأت مدرستنا الاهتمام بالانشطة الرياضية، وترميم ساحات الرياضة، وجلب معدات رياضية جديدة، والاهتمام بفريق الكشافة، وأنا عضوة به. ويقوم الفريق كل خميس برفع العلم العراقي.

أما حالتي المادية فقد تحسنت، لأن حالة والدي المادية تحسنت كثيراً، وبات باستطاعتي شراء الأشياء والملابس التي أريدها، والتي تناسبني، بعد ان انخفضت اسعارها. اما في السابق فقد كانت الملابس مكلفة جداً.

أنظر الآن إلى المستقبل بتفاؤل وأمل، واطمح لبلدي بأن يكون ديمقراطي وعادل، وأنا متأكدة بأننا نستطيع تحقيق هذا اذا ما تماسكنا جميعاً وتركنا خلافاتنا جانبا. فقد آن الأوان لكي نتعلم أن

 

29

نعيش بأمان وأمل وحرية، وأن ننعم بالحياة الكريمة التي نستحقها كبشر اولا وقبل كل شيء.

1.    بماذا توصي زينب العراقيين؟

2.    ماذا اصبح في استطاعتها الان؟

3.    ماذا تقول عن الانشطة الرياضية في المدرسة؟

4.    في أي فريق هي عضوة؟

5.    ماذا يعمل الفريق کل يوم خميس؟

6.    ما هو التغير الايجابي الملموس نحو الأحسن في المدارس؟

7.    لماذا اضطرت والدة زينب إلى تأجير سيارة لها مع مجموعة من صديقاتها؟

8.    لماذا تشعر زينب بتوتر كبير وهي في المدرسة؟

9.    هل أثرت الحرب الاخيرة على حرية زينب؟

10. ما هو الاختلاف عن أيام صدام فيما يتعلق بالذهاب الی المدرسة؟

 


30

5. فوزية

 لم تؤثر الحرب الاخيرة على حريتي، لأن حريتي قبيل الحرب كانت مقيدة والآن مقيدة أيضاً.

الاسم: فوزية
السن: 36 سنة
محل الاقامة: بغداد
الحالة الاجتماعية: متزوجة ولديها اربعة اولاد

أثرت الحرب الاخيرة علينا بخليط من الإيجابيات والسلبيات، فمن السلبيات سرقة ودمار معظم الآثار العراقية التي تعتبر ثروة، ودليل على حضارة العراق القديمة. علاوة على انعدام الأمن والفوضى وصعوبة الحياة في العراق، وخاصة بالنسبة للمرأة.

وظهرت جهات، تدعي الإسلام، تحاول التركيز على المرأة والضغط عليها وتقيدها، ففي بعض المناطق التي توجد فيها الأماكن المقدسة في العراق، تم فرض ارتداء الحجاب والعباءة وحتى الجوارب، وفي داخل الأماكن المقدسة تتعرض المرأة حتى للضرب إذا حاولت أن تعلق على شيء لا يعجبها، وهذا ليس من الاسلام في شيء.

ومن الظواهر التي تؤلمني كثيراً رؤية بعض الأطفال العراقيين، من تاركي المدارس، يخوضون أعمالا لا تناسبهم ولا تناسب أعمارهم، مثل التسول وأعمال التنظيف. ولكل هذا أطالب الحكومة الجديدة أن تركز على تحسين وضع الطفل العراقي، الذي فقد طفولته، وان تحفظ له كرامته وإنسانيته، اذ إن إهمال هذا الأمر يؤدي إلى ظهور طبقة مستواها الفكري مرتفع، والأخرى مستواها هابط مما يؤدي إلى تمزق الوطن.

هناك بلا شك مجموعة من الايجابيات منها، تحسن الوضع المادي بصورة عامة، بسبب زيادة رواتب الموظفين ومنهم المدرسون، لذلك نلاحظ تراجع ظاهرة الدروس الخصوصية، حيث ان المدرسين الآن لديهم الرغبة في العمل والاهتمام بالطلبة، على عكس ما كان يحدث في الماضي. ففي عهد صدام كان المدرسون لديهم شعور بالظلم نظرا لقلة الرواتب، ولم يكن لديهم

 

31

رغبة في التعليم مما كان يضطرهم إلى الضغط على الطلبة، لكي يحصلوا على الدروس الخصوصية.

وكذلك بدأ الاهتمام بترميم المدارس وطباعة الكتب المدرسية الجديدة وتوزيع الادوات الكتابية "القرطاسية" مجانا، كما انخفضت أسعار السلع الضرورية للمنازل فاصبح من الممكن شراء الأشياء التي يحتاجها البيت بسهولة نسبيا. كما انخفضت أسعار المواد الغذائية، والاهم من كل ذلك اننا اصبحنا نقول ما نريد بحرية، وننتقد ما نريد بدون خوف.

وأخيراً أناشد المنظمات الإنسانية في دول العالم أن يساعدوا العراق ولا يتخلوا عنا في أزمتنا الحالية في ظل التهديدات الإرهابية التي تريد أن توصل العراق إلى التخلف والجهل، ونكون شاكرين لمن يسمع صوتنا وآراءنا.

1.    بماذا تناشد فوزية دول العالم؟

2.    کيف کانت علاقة الطلبة والمدرسين في عهد صدام؟

3.    ماذا تقول عن المرأة والضغط عليها وتقييدها؟

4.    ماهي السلبيات في نظر فوزية؟

5.    ماهي الايجابيات في نظر فوزية؟

6.    ماذا يؤلمها فيما يتعلق بالاطفال؟

7.    ماذا تقول عن حريتها شخصياً؟

8.    بماذا تطالب فوزية الحکومة الجديدة؟

9.    ما هو اهم شيء في نظر فوزية؟

10. کم ولدا لفوزية؟


32

6. إسراء

 إن أهم شيء فرحنا به بعد الحرب هو حصولنا على الحرية، التي كنا محرومين منها، خاصة حرية الرأي، وهذا شيء مهم جداً بنظري.

الاسم: إسراء
السن: 18 سنة
محل الاقامة:بغداد
الحالة الاجتماعية: غير متزوجة

وأيضاً من الأشياء الهامة حصولنا على أجهزة الاتصال المتطورة مثل "الستلايت" والكومبيوتر. فأجهزة "الساتالايت" كانت ممنوعة منعاً باتاً في عهد النظام السابق لان صدام أراد أن يعزل العراق عن العالم لكي يحقق السيطرة الكاملة على العراقيين.

أما الكومبيوتر فقد كان موجود ولكنه مكلف بشكل يفوق قدرتنا الشرائية. والآن وبعد توفر الانترنت، بات بامكاننا الاتصال بأهلنا في خارج البلد والتحدث معهم بكل حرية بدون خوف من تنصت المخابرات.

وكذلك تحسنت حالتي المادية بسبب زيادة رواتب الموظفين، ومنهم والدي وبذلك ازداد مصروفي. واستطيع الآن شراء ما احتاجه، مثل الملابس، بدون عناء.

وفي السابق كان قميص الفتاة يكلف راتب موظف كامل، ولذلك لم نكن نستطيع شراء الأشياء التي تعجبنا، وكنا نضطر لشراء أشياء لا تعجبنا. وكنت احزن عندما كان أمي وأبي، لا يستطيعون توفير مستلزماتنا، وكنت أرى في عيونهم الحزن لعدم القدرة على سد احتياجاتنا.

لكن الوضع لا يخلوا من المنغصات، منها الانفجارات وعدم توفر الأمن، وعلى سبيل المثال كنا نؤدي امتحانات نهائية، وكنا مرتبكين جداً، ووقع انفجار قريب من مدرستنا ادخل في نفوسنا الرعب، وادى الى ان تفقد إحدى المدرسات وعيها. وأخيرا أناشد كل شباب العراق الالتحام والتآزر أمام الضغوط والأزمات لأن عراقنا واحد، وتاريخنا واحد. فلننبذ الجهل والفرقة، ولنبني بلدا آمناً ومسالماً يحترم حقوق الإنسان أياً كان أصله أو عرقه.

 

33

1.    ماهو اهم شيء فرحت به اسراء؟

2.    لماذا کانت تحزن؟

3.    ما هي المنغصات في رأي اسراء؟

4.    ماذا تقول عن التکنولوجيا الحديثة؟

5.    کيف برأي اسراء سيطر صدام علی العراقيين؟

6.    بماذا تناشد العراقيين، خاصة الشباب؟

7.    ما هو عمل والدها؟

8.    ماذا حصل للمُدرِّسة عندما وقع الانفجار؟

9.     لماذا لم تستطع اسراء الحصول علی کومبيوتر في عهد صدام؟

10. کم سنة عمرها؟


34

Chapter Three

نساء عربيات يتحدثن عن تجربتهن في بريطانيا

حياة المهاجرات العربيات في بريطانيا شديدة الثراء والتنوع، وقد قبلت مجموعة منهن ان يتحدثن بصراحة عن تجاربهن الخاصة في المهجر، وهذا ما قلنه:

هناء:
عراقية

"بالرغم من القلق الدائم الذي أشعر به، حاولت دائما أن أكون الأقوى"



هدى جمعة:
سورية

" قصتي في بريطانيا سعيدة بلا   شك، وأنا فخورة بنفسي وأولادي "



 زينب : لبنانية

"وصلت لمرحلة بدأت فيها أكره فيها نفسي

أريج السلطان :
عراقية

"الحياة في الغرب تفتح أمام الإنسان اختيارات كثيرة وصعبة"



ثريا:
مغربية

". أدركت أهمية التمسك بتقاليدي وديني، وضرورة الاندماج في المجتمع بحدود "



عفاف عيسى :
عراقية

"الشهادات التي تأتي من خارج بريطانيا لا يعترف بها احد"

35

1. ثريا غزواني

 أدركت أهمية التمسك بتقاليدي وديني، وضرورة الاندماج في المجتمع بحدود.

الاسم: ثريا غزواني
البلد: المغرب
محل الاقامة: لندن
الوظيفة: صاحبة محل تصفيف شعر

الحالة الاجتماعية: متزوجة

قرر والدي ترك المغرب، ولحقت به أمي، لكسب الرزق والبحث عن حياة أفضل، وتركوني مع أخوتي الصغار الأربعة. وفي سن الثالثة عشرة كنت أقوم بدور الأم. إلى أن جاء اليوم الذي أرسل فيه والدي يطلب منا اللحاق به، وكان هذا بالنسبة لي خلاصا من المسئولية والعذاب الذي عشته مع أهل والدي.

ورغم خوفي من العالم الجديد، كنت اشعر انني اكاد أطير من الفرح، كأنني خرجت من الموت بعينه. لم استطع التسجيل في المدرسة مباشرة بسبب ضعف لغتي الإنجليزية. وبقيت بالبيت أقوم بدور الأم مرة أخرى وبدأت أحلامي في أن أصبح معلمة تتلاشى. افلت مني عام دراسي، ولكنني تمكنت بعدها من البدء في الدراسة.

كنت دوما أقول لنفسي أن أهم ما في الأمر أنني أعيش في أمان وليس هناك من يعتدي علي هنا مع والدي. لكن المشكلة التي واجهتني في المدرسة هي أن الطلاب استهزئوا بي وجرحوا مشاعري لعدم إتقاني اللغة الإنكليزية. بعد إنهاء المدرسة لم استطع إكمال الدراسة الجامعية بسبب مشكلة اللغة، فتدربت على قص الشعر. وهنا انطلقت وبدأت الاختلاط أكثر بالمجتمع. وعلى الجانب الآخر تصاعدت ضغوط والدّي إلى درجة جعلتني أفكر في الهروب والتحرر من القيود في سن السادسة عشرة.

 

36

دخلت عالم النوادي الليلية ومصادقة الشباب. واستمر بي الحال على هذا الوضع لمدة سنتين دون أي إرشاد. وفي نفس الوقت تحسنت لغتي الإنجليزية واندمجت بالمجتمع البريطاني، وكنت اشعر حينها أني حرة. ومرة أخرى أخذني أهلي إلى المغرب خوفا علي بحجة العطلة الصيفية. وهناك زوجوني غصبا لرجل مغربي يكبرني بنحو 15 عاما. لم أكن أرغب في الزواج منه أو ارغب في تحمل أي مسئولية. حاولت الهروب لكنني فشلت. لم أرغب بالأطفال، وكنت أنام مع إخوتي الصغار لتجنبه، وهذا أثار جنونه. حاول مرة الاعتداء علي ولكنني دافعت عن نفسي وهربت إلى لندن. وتم الطلاق رغما عنه حسب القانون البريطاني الذي يطلق المتزوجين بعد ثلاث سنوات من الانفصال.

وتعرفت في هذه الأثناء على رجل بريطاني من اصل هندي وتزوجته وأنجبت منه صبي. في البداية كان يتعامل معي بمنتهى الحنان، لكنه سرعان ما تغير وبدأ يضربني ويحتسي الخمر بشراهة ويجبرني على الشرب معه.

ثم ازداد حاله سوء، إذ اتجه إلى المقامرة، ورهن البيت وكل أملاكنا بسببها، وخسر كل شيء وكاد أن يقذف بي وبإبني إلى عرض الطريق. بدأت باستجماع قواي، واتفقت مع البنك أن يعطيني فرصة لكي أوفي الديون. وبعدها، لم أعد أثق بأن يكون لأي رجل مكان في حياتي.

عملت ولكنني أهملت ابني وبيتي وهربت إلى الخمر من شدة إحباطي والألم الذي بداخلي. لم تعد حياتي تعني لي شيئا. التقيت يوما برجل إيراني مسلم عن طريق أصدقائي. كان يثير جنوني لأنه يذكرني بالقيود التي كان يفرضها علي أهلي. كل شيء أقوم به كان خطأ بالنسبة له، بينما لم أره خطأ. في البداية كرهته بشدة. أردت الهروب منه بأي شكل، لكنه أحبني لدرجة أنه صمم على البقاء معي. إلى أن

37

وصلت إلى مرحة من حياتي جعلتني أصحو من هذا السبات الأعمى، إذ كدت أخسر أغلى ما عندي، ابني.

أدركت خطأي وأدركت أنني ضحية ظروفي، وأن الله أرسل لي هذا الرجل ليصلح حالي وينقذني مما أنا فيه. أنا الآن املك بيتي وعملي، وابني استقر نفسيا وصار اقرب إلي من قبل. صرت أركز أكثر على نفسي وصحتي. أدركت أهمية التمسك بتقاليدي وديني، وضرورة الاندماج في المجتمع بحدود، وبدون الانفلات إلى ما هو أسوأ.

1.    من اي بلد ثريا؟

2.    مع مَن ترکها والداها، هي واخوتها الصغار الاربعة؟

3.    کيف عاملها الطلاب عندما ذهبت الی المدرسة ولماذا؟

4.    ما هي المهنة التي اختارتها ثريا، وجعلتها تدخل عالم النوادي الليلية ومصادقة الشباب؟

5.    ماذا عن تجربة زواجها الاولی؟

6.    کيف کانت تجربة الزواج الثانية؟

7.    الی اي عالم هربت ثريا؟

8.    من ساعدها في الخروج من ذلك العالم؟

9.    ماذا ادرکت ثريا في النهاية؟

10. بماذا تنصح ثريا النساء المسلمات القادمات الی بريطانيا؟

 


38

2. أريج السلطان

 جئت إلى بريطانيا وعمري 15 عاما. كنت أشعر دائما أنني لن أستطيع أن أحقق طموحي في دراسة الإعلام في دولة عربية.

الاسم: أريج السلطان
البلد: العراق
محل الاقامة: لندن
الوظيفة:معدة في إحدى الشبكات التلفزيونية

فغالبا ما كان يجب الانتماء إلى حزب أو تساير المعتقدات الشائعة و تصب في نفس النهر الذي ينتهي فيه الجميع، علاوة على انعدام الحريات ووجود الرقابة..الخ.

لم أكن أجد أي عقلانية في معظم عاداتنا و تقاليدنا، وكنت أكره أن الناس جميعا تفعل وتؤمن وتتكلم نفس الكلام في بلداننا العربية. كنت احتج على هذه القوالب الاجتماعية الثابتة باستمرار.

الحياة في الغرب تفتح أمام الإنسان اختيارات كثيرة وصعبة، سواء شخصيا او عمليا خصوصا بالنسبة لفتاة شرقية. والحرية لا تأتي إلا مع ثمن باهظ يتعلم منه الإنسان الكثير من الأشياء، ولكن من الأفضل التعلم بالتجربة لا بالخوف والتلقين. أما بالنسبة للنجاح المهني فهو لا يدل على التفتح الفكري بالضرورة. لم التق بنساء عربيات ناجحات كثيرا. وللأسف فإن صعوبة الوصول إلى النجاح المهني غالبا ما يجعل منهن شخصيات متسلطة غير عادلة. ولهذا أرى من الضروري أن تعمل النساء معا وتشجع بعضهن البعض. ما يحبطني دائما هو عدم المساواة الحقيقية بين البنت و الولد حتى في أكثر البيوت تفتحا حتى في الغرب. ويترتب على هذا الوضع أشياء كثيرة، كعدم الثقة والخوف وفقدان الأمل عند الفتيات. اعتقد أن على الفتيات العراقيات، والشرقيات عموما، أن يحاربن

39

للحصول على أي حق. فمن تجربتي الشخصية عرفت انه لا أحد يمنحك حقوقك إلا إذا ثابرت لنيلها. وكشابة عاملة اشعر أن علي دائما المثابرة في العمل لأثبت للآخرين أن الحقوق التي أطالب بها لفائدتي و فائدة من حولي. أحاول أن اثبت أن مثل هذه الحقوق تجعلني إنسانة قوية ومنتجة وواثقة من نفسها. غالبا ما يتهمني البعض باني تغيرت بسبب حياتي في المجتمع الغربي، ولكن التغير والتطور ليس تهمة في نظري. اشعر أن نظرتنا للغرب خاطئة، وأن علينا أن نتخلى عن الفكرة أن قيمنا وأفكارنا هي الأحسن في العالم لأن التجربة تثبت غير ذلك في كثير من الأحيان. لا اشعر انه علي أن اثبت نفسي في المجتمع الغربي، ولكنني في تحد مع نفسي لكي أكون مثالا جيدا للكثير من الفتيات العراقيات اللاتي بدأن بالتخلي عن حقوقهن تحت تأثير الظروف أو بدأن يفقدن الأمل. ما زلت أكتسب خبرات في مجال عملي، لكني لم أحقق أي من طموحاتي الكبرى حتى الآن

1. کم کان عمر أريج السلطان عندما جاءت الی بريطانيا؟

2.    لماذا کانت تحتج باستمرار على القوالب الاجتماعية الثابتة ؟

3.    ماذا تقول عن النساء العربيات الناجحات مهنياً؟

4.    ماذا يحبطها؟

5.    عمَّاذا تريد أريج السلطان العرب والمسلمين ان يتخلوا؟

6.    لماذا هي في تحد مع نفسها؟

7.    ماذا تقترح علی النساء؟

8.    ماذا تقول عن الحرية والتعلم؟

9.    في اي ميدان تعمل أريج السلطان؟

10. هل حققت شيئاً من طموحاتها الکبری؟


40

3. هدى جمعة

 أتيت من دمشق إلى لندن عام 1978. وكنت قبلها أعمل في إحدى وزارات الدولة في سورية. .

الاسم: هدى جمعة
البلد: سوريا
محل الاقامة: لندن
الوظيفة:مديرة في إحدى المنظمات غير الحكومية
الحالة الاجتماعية: متزوجة ولديها ابن وابنة

أردت أن أتقن اللغة الإنكليزية فأتيت إلى لندن لدراستها. أثناء دراستي حصلت على عمل بدوام نصفي، إذ كنت اعمل من الساعة التاسعة صباحا وحتى الساعة 2:30 بعد الظهر، وأذهب بعدها إلى المدرسة حتى السادسة. وبعد ذلك كنت أذهب لأطبع على الآلة الكاتبة في أحد المكاتب 3 مرات في الأسبوع حتى الساعة العاشرة مساء.

وبعد فترة تمكنت من الحصول على تصريح عمل في بريطانيا من إحدى الشركات الهندسية، الأمر الذي جعلني أستقيل من عملي في الوزارة السورية. ثم تعرفت على زوجي بعدها ورزقت ببنت وولد، وهما حاليا يدرسان في الجامعة.

من يقرأ قصتي يجدها مثالا للحياة البسيطة الهادئة المثالية. ولكن من يعيش في بريطانيا سيفهم جيدا مدى معاناتي عندما كنت اركض وراء إحدى الحافلات في الساعة العاشرة مساء في شتاء لندن للذهاب إلى البيت بعد انتهاء عملي ليلا، وحاولت أن الحق بحافلة ثانية، مما جعلني اسقط على الأرض، ولم أجد من يساعدني. أو عندما سرقت نقودي وأنا في طريقي لأدفع بها إيجار البيت. أو عندما

 

41

يتحرش بي الرجال العرب، مع الأسف، ويدعونني لمرافقتهم، لأنني امرأة وحيدة، وحسب اعتقادهم، سهلة.

قصتي في بريطانيا سعيدة بلا شك، وأنا فخورة بنفسي وأولادي. لقد تعبت وشقيت ولكن لدي الآن كل شيء كنت أتمناه: بيتي وعملي وسيارتي، وحصلت على كل هذا بتعبي وعرق جبيني. بنيت كل ما عندي بنفسي، ولم يكن لزوجي أي دور غير أنه كان سندا معنويا وعاطفيا لي طوال هذه الفترة ومشجعا لي بكل خطوة خطوتها، قبل تعرفي عليه ولحد الآن.

أنا أعتبر نفسي، كمغتربة، واحدة من النساء التي كافحت ووصلت إلى ما أرادت. لقد تجاوزت الخمسين من العمر وما زلت أعمل ستة أيام في الأسبوع حتى اليوم

1.    متی ومن اي بلد حضرت هدی جمعة الی بريطانيا؟

2.    کم ساعة کانت تقضي بين العمل والدراسة في اليوم؟

3.    ماهي بعض المشکلات التي تحدثت عنها هدی جمعة؟

4.    بماذا هي فخورة الآن؟

5.    ماذا تقول عن زوجها ودوره؟

6.    ماذا يعمل أولادها؟

7.    کم سنة عمر هدی جمعة الآن؟

8.    ما هي وظيفتها في الوقت الحالي؟

9.    ماذا تقول عن قصتها؟

10. ماذا تقول عن نفسها کمغتربةٍ؟


42

4. زينب

 منذ رحيلي من بلدتي، وهي قرية صغيرة في جبال لبنان، منذ ست سنوات وأنا محبوسة في بيت زوجي مع طفلتين.

الاسم: زينب
البلد: لبنان
محل الاقامة:لندن
الحالة الاجتماعية: ربة منزل ولديها طفلين

كنت أحلم بشيء من التعليم وأن أكون مثل باقي النساء الموظفات والعاملات بالمكاتب. لم أكن أطمح بأن أكون دكتورة أو محامية، ولكني كنت احلم بشيء بسيط مثل أن أكون معلمة أو ممرضة مثلا.

أُجبِرتُ على الزواج في سن السادسة عشر برجل يمت إلى عائلتي بصلة قرابة بعيدة ويعيش في لندن. فرحت وظننت أن حلمي سيتحقق في بلاد الأحلام وأن هذا الرجل سيمنحني كل ما كنت أتمناه.

غير أنه منذ وصولي إلى هذا البلد وأنا في بيتي أربي أطفالي وحدي، وألتقي إلا بمن يسمح لي الزوجي باللقاء بهم، كما انه يمنعني من الخروج بتاتا.

حاولت وبكيت وقبلت يديه كي يسمح لي بالدراسة ولو حتى مجرد دراسة اللغة الإنكليزية، لكنه رفض. وصلت لمرحلة بدأت فيها أكره فيها نفسي وحتى أطفالي. وجعلني أرتدي اللباس الإسلامي الشرعي، رغم أنني كنت ألبس الحجاب الإسلامي ومظهري محتشم.

أشعر بالحسرة الشديدة عندما أرى امرأة غيري يمنحها زوجها الحرية لتمارس حقها بالتطور في هذا العالم. لحظات النوم مع زوجي باتت دقائق أمقتها وأمقت

43

 زوجي عندما يلمسني وكأنه جدار بدون مشاعر. يقضي وقته مع أصدقائه وأنا في بيتي القفص لا أعلم كيف أربي أطفالي.

إن كنت قد حرمت من فرصة التعليم، فكيف أعلم أولادي؟ لا أعرف ماذا أفعل أو أين أذهب. هذا ما حصلت عليه من الغربة في لندن.

1.    من اين ومنذ متی جاءت زينب الی بريطانيا؟

2.    بماذا کانت تحلم؟

3.    ماذا تقول عن زواجها؟

4.    ماذا تقول عن حياتها؟

5.    ماذا رفض زوجها؟

6.    ماذا تقول عن اللباس الاسلامي؟

7.    علامَ تشعر زينب بالحسرة؟

8.    ماذا تقول عن حياتها الزوجية الخاصة؟

9.    أين يقضي زوجها وقـته؟

10. ماذا تقول عن تعليم اولادها؟

 


44

 

5. عفاف عيسى

 

 اضطررت أنا وزوجي وبناتي إلى مغادرة العراق إلى بلد آخر بحثا عن الحياة الآمنة والاستقرار والرزق منذ الثمانينات، واستقر بنا المطاف هنا في لندن.

الاسم: عفاف عيسى
البلد: العراق
محل الاقامة: لندن
المهنة: ربة منزل
الحالة الاجتماعية: متزوجة ولها ابنتين

لم أجد صعوبة في التأقلم وسط المجتمع البريطاني حيث لم تكن هذه هي المرة الأولى التي احضر فيها أنا وعائلتي إلى بريطانيا. وبطبيعة الحال كان إتقان اللغة الإنجليزية عاملا مهما في تسهيل الاندماج في المجتمع، ومتابعة الأمور اليومية وإقامة علاقات الصداقة والجيرة الطيبة أينما سكنت.

وفي بلد يرفل بالحرية وفرص العمل والتنافس الحر، كنت أتوقع أن احصل على عمل يناسب مؤهلاتي العالية وخبراتي المتراكمة السابقة في مجال الإعلام، ولكنني صدمت لواقع يفرض نفسه علي كمغتربة. فالشهادات التي تأتي من خارج بريطانيا لا يعترف بها احد، وتبقي موضع استفهام. وحتى الخبرات السابقة لا تجد من يعترف بها.

وربما أتفهم إلى حد ما هذا التشكيك في عالم اليوم الذي يبدع فيه البعض من خلال وسائل التزوير والاحتيال. ولذلك أصبحت أمام وضع يفرض علي البدء من نقطة الصفر، وهو أمر يسهل على صغار السن او الشباب، ولكنه بالنسبة لي يكاد يكون مستحيلا، فقد تجاوزت الأربعين.

 

45

وعشت في دوامة البحث عن عمل بسيط بأجر يومي، وكان يراودني حلمٌ أن استقر بعمل دائم يليق بمؤهلاتي، وبدخل جيد يتناسب وخبرتي الطويلة، عمل أستطيع من خلاله أن أكمل مسيرة حياتي المهنية وأفيد الآخرين من خبراتي، واشعر بأنني قادرة أن أصبح مواطنة قادرة على خدمة بلد منحني الوطن والاستقرار والأمن.

لكن للأسف لم يتحقق هذا الحلم، مما ولد عندي شعورا بالإحباط وفقدان الأمل واثر هذا على صحتي. أنا الآن أرى نفسي في بناتي. تعمل الأولى في المجال الإعلامي وصرت أزرع فيها كل ما أستطيع مما تعلمته من خبرتي، واستقرت وتزوجت وهي تشق طريقها في الحياة. والثانية الأصغر منها أيضا، تعمل في أحد المحلات الكبرى في لندن وعلى وشك الزواج. سعادتي تكمن في سعادة واستقرار ونجاح بناتي، وزوجي الذي كان له دور كبير في مساندتي كصديق وحبيب وأب وكزوج

1.    لماذا ومتی غادرت عفاف عيسی وعائلتها العراق؟

2.    لماذا لم تجد عفاف صعوبة في التأقلم؟

3.    ماذا کانت تتوقع؟

4.    لماذا صُدمت عفاف عيسی؟

5.    ما هي مشکلة عفاف عندما أصبحت أمام وضع يفرض عليها البدء من نقطة الصفر؟

6.    ما هو الحلم الذي کان يراودها؟

7.    کيف کان شعورها بعد ذلك؟

8.    اين تعمل بنتها الکبيرة؟

9.    کيف تُحدِّدُ سعادتها؟

10. ماذا تقول عفاف عيسی عن زوجها؟

46

6. هناء الجنابي

 جئت إلى لندن وأنا أم شابة مع أطفالي وزوجي الذي كان يدرس في الجامعة.

الاسم: هناء الجنابي
البلد: العراق
محل الاقامة: لندن
الحالة الاجتماعية: متزوجة

وفجأة وجدنا أنفسنا في أزمة بعد أن قطعت الحكومة العراقية العون المادي الذي كان يحصل عليه زوجي، لرفضه الانتماء إلى الحزب الحاكم في العراق.

لكننا كنا مستعدين لخوض تجربة الغربة بكل صعوباتها، لأنه ببساطة أصبح رجوعنا إلى العراق أمرا خطيرا نظرا لأني أنا وزوجي كنا من معارضي نظام صدام حسين.

وبسبب حالة الانعزال التي كنا فيها في بريطانيا، بدأ أصدقاء زوجي في زيارتنا واللقاء في بيتنا كل يوم. وكانوا يلقبونني بالأم علما بأنني كنت أصغر منهم سنا، لأنني كنت أرعاهم. ولكنني، في نفس الوقت، لم أجد من يرعاني.

تولد عندي حب رعاية الجالية العراقية والعربية والإسلامية في بريطانيا. ونما وتطور هذا الإحساس إلى أن أصبح عملا اجتماعيا، ومساهمة في المؤسسات الخيرية والطوعية. توفيت والدتي ولم يكن لي المجال أن أودعها، فحاولت أن أعوض ما فاتني من رعايتها في العمل مع المسنين. وبالرغم من أنني مسلمة أرتدي الحجاب، لم أجد عائقا نفسيا للمساهمة والمشاركة وإبداء الرأي في الكثير من المجالات العملية في المجتمع البريطاني. وواجهت أشكالا من العنصرية في أغلبية المناطق التي أقمت بها، والتقيت بكافة الأقليات وعملت معهم كذلك.

 

47

ونظرا لأن الأطفال يرغبون أحيانا في تقليد أقرانهم، خاصة في أنماط السلوك المتحرر، ويتصورون أن التقاليد هي قيود مفروضة عليهم، وأنهم لا يملكون حرية الاختيار، فقد كان جهدي منصبا على زرع الطمأنينة في أطفالي، وأن أوضح لهم أن عقيدتهم هي أخلاقهم، وكان حملا ثقيلا على كاهلي. وبالرغم من القلق الدائم الذي أشعر به، حاولت دائما أن أكون أقوى لأنني كنت أقود العائلة وأوفر الأمان وأعمل للجالية بنفس الوقت. فإن لم أكن أشعر بالأمان، فكيف لي أن أوفره لغيري؟.

طوال هذه الفترة كان البيت يحتاج إلى الهدوء لمساندة زوجي للوصول إلى هدفه علميا، حتى أنني كنت أترجم له المواد التي يدرسها. تحملت كل المسئولية وكنت أساعده بكل الأشكال لأسهل عليه الدراسة، حتى أنني عملت كطاهية بمطعم عراقي ببريطانيا لآتي بدخل للبيت للمشاركة في المسئولية، هذا على الرغم من الحياة الرغدة التي اعتدت عليها في العراق.

الآن وقد تحرر العراق، مشكلتي الآن أنني حائرة بين وضع زوجي الذي ترك مركزه هنا، بعد كل هذا الجهد، ليعمل في العراق، وبين أولادي الذين ما زالوا في مرحلة التعليم الجامعي، وهم شباب لا أستطيع تركهم وحدهم هنا والرحيل إلى العراق. أما بالنسبة لي، فقد وصلت إلى أعلى مراكز العمل، والى وضع اجتماعي مرموق في بلد غير بلدي، لكني أفكر جديَّا في العودة إلى بلدي التي تحتاجني أكثر.

1.    کيف حضرت هناء الجنابي الی بريطانيا؟

2.     لماذا قطعت الحكومة العراقية العون المادي عن عائلة الجنابي؟

3.    ماذا تقول هناء عن خوض تجربة الغربة؟

4.    في أي مجال بدأت تعمل؟

5.    ماذا تقول عن العنصرية؟

48

6.    ماذا تعتقد هناء کمسلمة ترتدي الحجاب عن دورها للمساهمة والمشاركة وإبداء الرأي في الكثير المجالات العملية؟

7.    علام انصبَّ جهدها؟

8.    ماذا تقول عن دورها في مساعدة زوجها؟

9.    ما هي مشکلة هناء الجنابي الآن؟

10. بماذا تفکر الآن؟


49

Chapter Four

آراء العربيات الأمريكيات حول الانتخابات الرئاسية

مع اقتراب موعد انتخابات الرئاسة الأمريكية طلبت بي بي سي من مجموعة من الأمريكييات العربيات المشاركة بآرائهن وتعليقاتهن حول القضايا الرئيسية في هذه الانتخابات.

سعاد عبد الواحد:
گراند آيلاند - نبراسكا

"رالف نادر يفضل خيار السلام على خيار الحرب"



قمر بدوان:
نيو يورك

"لقد خان بوش الناخبين العرب الأمريكيين"



سامية ألصولي :
نيو جرزي

"أعتقد أن رالف نادر أحسن من يمثلني"

 

 

منال اسکندر:


 فيلادلفيا

"الناس سيصوتون للتخلص من بوش"

رجاء أمين:
واشنطن

"أنا لست متحمسة لأي من الخيارات المطروحة"



كورتني جاسر:
ورستر - ماساچوسيتس

"إني مستاءة بسبب عدم وجود تيار ليبرالي حقيقي "


لندا النجار:
ديترويت - ميتشيغان

"أرى أن بوش سيكون رئيسا جيدا"



ميشيل ديرينج :
آلتوس- كاليفورنيا

"يجب رعاية مصالح الأشخاص العاديين "


51

1. سعاد عبد الواحد

 أشعر بأن الحزب الجمهوري عامل منطقة الشرق الأوسط بطريقة سيئة.

الاسم: سعاد عبد الواحد
السن: 34
محل الإقامة: جراند آيلاند - نبراسكا
المهنة: : موظفة في مكتب
توجهاتها الانتخابية: مستقلة

بعد مرور عام ونصف على حرب العراق- بلدي الأصلي- أرى أنه لم يُنجز شيئٌ للعراقيين. ليس هناك كهرباء، وليس هناك ماء. الفوضى لا تزال سائدة هناك منذ الغزو. الوضع في العراق لا يتحسن، بل يسوء، والناس هناك غير سعداء.

في الأسبوع الماضي حاولت أن أتصل بعائلتي، ولكنني لم أتمكن من التحدث إليهم، فأصبحت قلقة على سلامتهم. لقد زرت مدينتي الناصرية مؤخرا، ولاحظت أن كل شيء لا يزال سيئا، لأن الناس يعيشون في حالة من انعدام القانون والنظام. وبعض الناس يحملون السلاح في الطرقات، فالكل خائف على سلامته.

أنا خائفة كثيرا من أن يتم نسيان هؤلاء الناس. أرى أننا إذا انتخبنا الجمهوريين وفازوا، فإن الوضع سيسوء أكثر فأكثر. لقد نسوا فلسطين، وسيحدث نفس الشيء بالنسبة للعراق. لا يختلف الديمقراطيون كثيرا عن الجمهوريين، فهم قد صوتوا لخيار الحرب، وهم يتجهون إلى نفس خيار الجمهوريين بالنسبة إلى النزاع بين فلسطين وإسرائيل. سأصوت لرالف نادر، لأنه المرشح الوحيد الذي يؤيد خيار السلام على خيار الحرب. أعتقد أنه سيقضي على الإرهاب بعدم محاربته بالإرهاب.

1.     کيف عامل الحزبان الجمهوري والديمقراطي منطقة الشرق الاوسط، برأي سعاد؟

2.     ماذا تقول عن الحرب والانجازات في العراق؟

3.     ماذا تقول عن الوضع في مدينتها الاصلية في العراق؟

4.     کيف تری سعاد موقف کل من الجمهوريين والديمقراطيين فيما يتعلق بالعراق؟

5.     ما هي الاسباب التي تجعل سعاد تصوِّتُ في النهاية لصالح نادر؟

52

 

2.  رجاء أمين

الاسم:  رجاء أمين
السن: 31
محل الإقامة: واشنطن
الوظيفة: محامية
توجهاتها الانتخابية: : لم تحدد بعد

 أنا لست متحمسة بالمرَّة لأيٍّ من الخيارات المطروحة في الانتخابات القادمة. أنا أميل بطبيعتي إلى الجمهوريين ولدي توجهات محافظة فيما يخص القضايا الاجتماعية والاقتصادية، إلا أني لا أرى أن جورج بوش قام بخدمة هذه التوجهات على الصعيدين المحلي والدولي.

لن أقرر الآن، سأنتظر لأرى مواقف المرشحين بشأن السياسات الاقتصادية والوضع في العراق وباقي القضايا المتعلقة بالسياسة الخارجية.

وفيما يخص السياسة الخارجية، أرى أن الحرب على العراق لم تكن صائبة، حيث تحكمت الأيديولوجيات في صناعة القرار. إن قولي هذا لا يتعارض مع كوني من أنصار الحزب الجمهوري طوال حياتي. كل ما في الأمر أني أرى أن الإدارة الحالية للحزب قد بالغت في تسييس القضايا، كما أنها مضَلََََلََة.

لم يتبع جورج بوش سياسة جمهورية معهودة وكان شديد التأييد للسياسات الاقتصادية الحمائية تماما مثل الرئيس السابق بيل كلينتون.  ولن أصوت له لمجرد أنه يصف نفسه بأنه جمهوري.

وبخصوص السياسة الخارجية، هناك حاجة لرئيس على استعداد للاستماع لباقي دول العالم وأن يكون أكثر تفهما للآثار التي تخلفها السياسة الأمريكية على تلك الدول.لا شك أنني أكثر حساسية لقضايا الشرق الأوسط وذلك بسبب أصولي العربية. ولكنني لا أزعم أن مصالحي كأمريكية مصرية الأصل ستؤثر على السياسات الأمريكية؛ فذلك يخضع لاعتبارات أخرى.  وأنا لا أستبعد أن أصوت للجانب الآخر لو هناك قضية ما بالأهمية الكافية التي تستدعي ذلك.  

أما جون كيري، فهو سيناتور معرف وزعيم له ثقله السياسي وعلى دراية بالشؤون الدولية. إلا أنني لا أؤمن بعدد من الآراء التي ارتبطت به والتي أعتبرها متطرفة. 

53

1. کيف تُقيِّم رجاء سياسة بوش؟

2. ما رأيها في الحرب علی العراق؟

3. کيف تتشابه سياسة کل من بوش وکلنتون، في رأي رجاء؟

4. هل صوتها مضمون للحزب الجمهوري؟

5. ماهي مشکلتها مع کيري؟


54

3. كورتني جاسر

 إن أبي من أصل فلسطيني وأمي أمريكية، لذا أعتبر نفسي نصف فلسطينية.

الاسم: كورتني جاسر
السن: 21
محل الاقامة: ورستر- ولاية ماساشوسيتس
الوظيفة: طالبة
توجهاتها الانتخابية: لم تحدد بعد

بدأت أهتم بشكل خاص بالوضع السياسي في فلسطين وذلك بسبب أصولي. لقد زرت فلسطين لأرى الأوضاع بنفسي وللالتقاء بأقاربي. وتكشف لي كيف أن الاحتلال الاسرائيلي غير شرعي وغير إنساني. فتعمق لدي إحساسي بالقضية الفلسطينية ورغبتي في التوصل إلى حل عادل وسلمي. فأنا كنت أمقت جورج بوش -ولا زالت- منذ أن فاز بانتخابات عام 2000 دون وجه حق.

وأنا أؤيد بشدة المرشح دينيس كوسينيتش لأنه لا يزال يؤثر في القضايا التي طرحت في المؤتمر العام للحزب الديموقراطي، كما أؤيد مواقفه المتعلقة بالقضية الفلسطينية.

فهو من المرشحين القلائل الذين أعلنوا أن الاحتلال الإسرائيلي غير قانوني ولأنه اقترح "تناولا متوازنا" للصراع العربي الإسرائيلي.

وأشعر بكثير من الإحباط بسبب فوز كيري بالانتخابات الأولية للحزب الديموقراطي، وذلك لأنه كان من أكثر المرشحين وسطية في هذه الانتخابات. وكنت أنوي التصويت لصالح كيري بالرغم من أوجه التشابه بينه وبين جورج بوش، ألا أنني قمت بتغيير رأيي منذ عدة أسابيع. فقد أعلن كيري أنه سيساند إسرائيل أكثر مما فعل جورج بوش.

إني مشمئزة من عدم وجود أي مرشح ليبرالي حقيقي في النظام الحزبي الثنائي السخيف في بلدنا. فبعد أن رأيت بعيني ما هو الاحتلال، لا أجد القدرة على التصويت لصالح بوش أو كيري. فلا أريد أن أواجه بعد ذلك أسرتي الفلسطينية وأقول لهم أنني كنت جزءا من المشكلة بدلا أن أكون جزءا من الحل.
 

55

1. لماذا تهتم کورتني بالانتخابات اصلا؟

2. من هو المرشح الذي تحدث عن الاحتلال الاسرائيلي الغير قانوني؟

3. لماذا غيرت رأيها بشأن التصويت لکيري؟

4. لماذا اصبحت مشمئزة من الانتخابات؟

5. لماذا قررت في النهاية ان تقاطع الانتخابات؟


56

4. ميشيل ديرينج

 أنا لن أصوت لبوش، فلم أصوت له أول مرة كما لم أصوت لأبيه من قبله

الاسم: ميشيل ديرينج
السن: 48
محل الاقامة: لوس آلتوس- ولاية كاليفورنيا
الوظيفة: أخصائية تدليك
توجهاتها الانتخابية:مع الديموقراطيين

أنا أؤيد رالف نادر، ولكن لا أظن أنه سيحقق الفوز؛ فالولايات المتحدة ليست مستعدة بعد لتقبل حزب ثالث في المنظومة السياسية.

سأصوت لجون كيري، فبوش يقول إن الاقتصاد يتحسن غير أنني لا أرى ذلك. فالشركات تنقل نشاطها إلى الخارج مما يقلل من فرص العمل هنا في وقت يتحتم فيه رعاية مصالح الأشخاص العاديين. لقد تضاعف حجم العجز الاقتصادي منذ أن تولى بوش الحكم، فحري به أن يخجل مما فعله ببلادنا.

وكأنه باع لنا تصورا حول أسلوب لحياتنا لا يمكن تغييره. أنا أعمل في أربع وظائف، حيث أبذل قصارى جهدي لتوفير سبل المعيشة واعمل بشكل متواصل, وأشعر أننا عبيد.

مسألة الرعاية الصحية مهمة أيضا، فصديقتي مريضة وليس لديها تأمين صحي ونحن نحاول إيجاد وسيلة لإحضار طبيب لها. وهذا أمر مثير للازدراء، حيث إننا دولة غنية يجب أن تعنى برعاية مواطنيها. يجب أن يكون الحصول على الرعاية الصحية حق للجميع.

فقد تعرضت ابنة أخي البالغة من العمر تسع سنوات للتهديد بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر. فقد قال لها طفل يكبرها أنه سيقتلها لأنها عربية. فبالنسبة لي، فكأنهم قد هاجموها بالفعل. وقد قدمت أمي إلى هذا البلد من مصر عندما كانت تبلغ من العمر خمسة عشر عاما.

نحن فخورون بأصولنا، ولكني بدأت اشعر بالخوف بعد وقوع أحداث الحادي عشر من سبتمبر. فلم أبلغ أي من أرباب عملي أني عربية أمريكية خوفا من التفرقة في المعاملة.
 

57

  1. لماذا تعتقد ميشيل ان فرصة رالف نادر للفوز بالرئاسة مستحيلة؟
  2. ماذا تقول عن العجز الاقتصادي تحت ادارة بوش؟
  3. ماذا تقول عن وضعها الشخصي؟
  4. ما رأيها بوجوب توفر الرعاية الصحية للمواطنين الامريکيين؟
  5. لماذا تُخفي ميشيل اصولها العربية؟

58

5. لندا النجار

 بالرغم من أنني أمريكية من أصل سوري، أنا أنظر أولا كيف سيساعدني الرئيس الجديد كمواطنة أمريكية.

الاسم: لندا النجار
السن: 31
محل الإقامة: ديترويت -ولاية ميتشيغان
الوظيفة: وكيلة سفريات
توجهاتها الانتخابية: جمهورية

 

أنا متحمسة جدا للتصويت، فهذه أول أقوم فيها بذلك، حيث سأتمكن من المشاركة في اختيار رئيس البلاد وأمارس حقوقي في الديموقراطية.

أرى أن بوش سيكون رئيسا جيدا. فقد بذل الكثير لأجل هذا البلد عندما أخذ الإرهاب محمل الجد. فهو يضع الأمن أولا وكان رائعا خلال الفترة العصيبة التي عاشتها البلاد. وقد قال:"نحن نحتاج للأمان وسوف نتعقب هؤلاء". وبعد إطلاعي على أولويات البرنامج الانتخابي لجون كيري، لم أشعر أنه يأخذ التهديدات الإرهابية بنفس جدية الرئيس بوش.

ويركز الديموقراطيون على قضايا مختلفة. وهم يقومون بعمل جيد فيما يخص الاقتصاد، ولكن لا أرى ما يجعلني أصوت لصالح كيري على حساب بوش عندما يتعلق الأمر بأمن وسلامة البلاد. فلم يقدم كيري أي خطة من شأنها الحيلولة دون وقوع ذلك مرة أخرى.

أما رالف نادر، فأنا أقدر الأصول التي ينحدر منها غير أنني لا أعرف أي شيء عنه هو شخصيا، أو عن مخططاته، أو عن كيفية تصرفه في حالة لو أصبح رئيسا.

وأنا لا أعبأ كثيرا بالسياسة الخارجية حيث إن القضايا الداخلية لها الأولوية بالنسبة لي. فقد امتدت مشكلة فلسطين لأعوام طويلة، ولا يمكن حلها في عام أو أكثر. وأعتقد أن العراقيين أسعد حالا اليوم، علما بأن للحرية ثمنها، لكن الجيش الأمريكي يقوم بعمل جيد.

59

1.     ما هي اسباب تحمس لندا للانتخابات الامريکية؟

2.     هل في رأيك انها مواطنة امريکية بالولادة؟

3.     ما هو السبب الرئيسي لتفضيلها بوش علی کيري؟

4.     ما هي السياسة التي لها الاولوية لدی لندا؟

5.     ما هو رأيها في الاحتلال الامريکي للعراق؟


60

6. قمر بدوان

الاسم: قمر بدوان

السن: 33
محل الإقامة:  ستاتن آيلاند- ولاية نيويورك
المهنة:  ممثلة مؤسسة صناعية
توجهاتها الانتخابية:  لم تقرر بعد وتميل للديمقراطيين

 

 

  أنا عربية وأمريكية. عندما أصوت، أعتمد على خلفياتي الدينية والإثنية لتوجهني نحو المرشح الأصلح. لذلك سأصوت لمن يقترب بنا أكثر من العدالة.

لقد صوَّتُ في المرة الأخيرة لصالح بوش. ولكن الآن، لو أن الأمر لم يكن أقل خطورة، لما صوت إطلاقا، لأن لا بوش ولا كيري سيعمل أي شيء لتغيير هذه الوضعية. ولكن لأسباب عملية، وحتى نزيح بوش عن السلطة، فإنني أفكر في التصويت لصالح كيري.

إن العملية الانتخابية الخاصة باختيار الرئيس، حينما تكون قائمة على الاختيار بين حزبين، وتكون مراقبة من طرف مؤسسات معينة، فإنها لا تسمح للشعب الأمريكي بحرية اختيار من يمثله حقا في تحقيق مصالحه. أنا لا أرى كيف سيحدث الانتخاب فرقا كبيرا حينما تضطر لانتخاب أشخاص يُملى عليك اختيارهم. لقد ضلل بوش وخان الناخبين العرب في أمريكا، لقد منح الكثيرُ من العرب أصواتهم له لأنه كان يمثل القيم العائلية التي يهتم بها العرب كثيرا. ولكن الذي حدث كان خيانة. لذلك فإنني أستبعد أن أصوت له. لقد ناصر رالف نادر قضايا العرب، ولكنه صرح بأنه لن يفوز. إنه يترشح فقط لعرض برنامجه. لن أصوت لمن يكون نصيرا للظلم. وأنا أحس بالظلم الذي يحيق بالقضية الفلسطينية، وكل قضايا العرب عموما. بعد أحداث أيلول/سبتمبر، أحسست بالاختلاف في طريقة تعامل السلطات معي، إذ وجدت أنهم يتعاملون معي بارتياب. أنا ملامحي عربية، وحينما أمشي في الطريق فإنني أحس بالألم من

نظرة بعض الناس إلي. أنا أحبكم، لماذا تعتقدون بأنني سوف أقوم بأي شيء يضركم؟

 

 

61

1. علام تعتمد قمر بدوان عندما تصوِّت في الانتخابات؟

2. ما هي الاسباب التي تجعلها تصوِّت لصالح کيري؟

3. ماذا تقول عن بوش والناخبين العرب؟

  1. عن أيِّ ظلم تتحدث قمر بدوان؟
  2. ما رأيها في تعامل السلطات معها بعد 11 سبتمبر؟

62

7. سامية ألصولي

 أنا من أصل فلسطيني، لذلك فإن الشرق الأوسط مهم جدا بالنسبة لي.

الاسم: سامية ألصولي

السن: 25
محل الإقامة: نيو جيرزي
المهنة:: خريجة جامعة
توجهاتها الانتخابية: مستقلة

إن العلاقات بين الحكومة الأمريكية والعالم العربي لها انعكاسات مؤثرة على أعلى المستويات. أحس بأن هذه العلاقات قد أسيء استخدامها، وأنها اتسمت بالصلف والتكبر، كما أن هناك جهل واضح بخصوصيات سياسات الشرق الأوسط ومجتمعاته، وهي لم تقم أي اعتبار لوجهة نظر العرب، أو للفوز بقلوب وعقول العرب.

الإدارة الأمريكية الحالية تقوم بعكس ما كان واجبا أن تقوم به، وهي تقوم بالإضرار بعلاقاتنا مع البلدان الأوروبية. إذا سحبنا قواتنا من الشرق الأوسط، فإن هذا لا يعني أننا تخلينا عن المنطقة، بإمكاننا أن نتدخل بطرق أخرى، مثلا دبلوماسيا واقتصاديا.

هذا ما يتوجب علينا أن نركز عليه، لا أن ننفق المليارات على الطائرات المقاتلة. فيمكن مثلا أن ننفق على المشاريع التنموية الصغيرة والتبادل الثقافي والحوارات، أقصد أي شيء يمكن أن يقدم صورة جيدة عن أمريكا، أي شيء متحضر وليس فيه عنف. للأسف هذه الخيارات لا تبدو محققة. الناس يمدحون الديمقراطيين، ويقولون إن كيري أحسن من بوش، ولكنني لا آخذ هذا الكلام على محمل الجد.

إن تفكيري مشوش حاليا بالنسبة إلى التصويت لصالح حزب ثالث، فهناك تعليق يقوله ناس كثيرون: "التصويت لصالح نادر يعني التصويت لصالح بوش". رغم هذا التعليق، فإنني سأصوت لصالح من يمثلني في مجالي السياسة الداخلية والخارجية، وهو رالف نادر، أعتقد أنه أحسن. ولكن، أغلب الناخبين الأمريكيين يرون أن أفكاره المتعلقة بزيادة الضرائب على الأغنياء، ومشاريع الإنفاق الحكومي الصحي والتعليم المجاني، يرونها كلها أفكارا غير قابلة للتطبيق.

63


1. ما هي عيوب السياسة الامريکية نحو العرب، برأي سامية الصولي؟

2. بماذا تقترح استبدال التدخل العسکري في الشرق الاوسط؟

3. علام تُرکـِّز بالذات؟

4. لماذا التصويت لصالح نادر يعني التصويت لصالح بوش؟

5. کيف، برأي سامية، يُقيِّم الناخبون الامريکيون افکار نادر؟


64

 

8. منال اسکندر

 أحس بأننا سنختار من بين أهون الشَّرّين.

الاسم:  منال اسکندر
السن: 25
محل الإقامة: فيلاديلفيا-بنسيلفانيا
المهنة: طالبة
توجهاتها الانتخابية: الحزب الديموقراطي

أنا لا أرى فرقا كبيرا بين بوش وكيري. فكيري صوت لصالح الحرب ضد العراق ولصالح قانون الأمن الداخلي الذي تم إقراره عقب هجمات سبتمبر / أيلول، ولكنني أخمن بأن المسألة مسألة تصويت ضد مرشح وليست مسألة تصويت لصالح مرشح.

الأمر حقا معقد، فكيري مثلا سيكون أسوأ من بوش بالنسبة إلى قضية فلسطين، ولكن لا يمكن أن ننظر إلى كل المسألة من زاوية ضيقة. على العموم، كيري أحسن من بوش كمرشح. لو يكون الأمر متعلقا فقط بالشرق الأوسط فسأصوت لصالح بوش، لأن رئيسا من الحزب الجمهوري هو الوحيد الذي يستطيع ممارسة الضغط على إسرائيل.

هناك العديد من المسائل التي تؤثر علينا كعرب أمريكيين، كالهجوم مثلا على الحريات المدنية، وطريقة معاملة العرب. تحت إدارة الديمقراطيين، لن يكون هناك وزير للعدل مثل أشكروفت. همي الوحيد هو أن نزيحه من منصبه. لو كنت شاركت في الانتخابات الماضية لصوت لصالح بوش لأنه قدم وعودا كثيرة. الكثير من الناس يقولون إنه طعننا من الخلف، والأغلبية منا صوتت لصالحه. ولكن القليل منا سيصوت له هذه المرة.

أما بخصوص نادر، فإنني كنت سأصوت له - مثاليا - ولكن لو فكرت بطريقة عملية، فإن صوتي سيذهب هباء. أنا أؤيد ما يفعله نادر، وأعتقد حقا بأن النظام القائم على حزبين فقط ليس نظاما فعالا، ولكن هذه الانتخابات حساسة ولا نستطيع أن نسمح لأصواتنا بأن تذهب هدرا.

 

65

آمل أن يفوز كيري. الناس سيصوتون للتخلص من بوش، وآمل أن يكون كيري مدركا بأن الناس يرونه بديلا حقيقيا لبوش. كما آمل بأن يكون كيري جيدا حسب توقعاتنا، لأن الأمل هو الشيء الوحيد الذي بقي لدينا حاليا.

1.     کيف تری منال الفرق بين بوش وکيري؟

2.     من سيکون أسوأ فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية؟

3.     ما رأي منال بوزير العدل أشکروفت؟

4.     ماذا تعتقد بنظام الحزبين القائم في أمريکا؟

5.     ماذا تأمل منال من الانتخابات؟